Lazyload image ...
2014-06-16

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت هيئة المسح الجيولوجي السويدية (SGU) في تقرير لها أن مستويات عالية من مادة الدي دي تي، ثنائي الفينيل متعدد الكلور، والكروم، والزئبق، مترسبة في قاع بحر البلطيق قبالة سواحل Västernorrland.

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت هيئة المسح الجيولوجي السويدية (SGU) في تقرير لها أن مستويات عالية من مادة الدي دي تي، ثنائي الفينيل متعدد الكلور، والكروم، والزئبق، مترسبة في قاع بحر البلطيق قبالة سواحل Västernorrland.

وأضاف التقرير أن مستويات الزئبق والكروم سجلت أعلى مستوى لها منذ بدء استطلاعات دراسة حالة قاع البحر، حيث انتشرت في المنطقة البحرية المواد المستخدمة بالصناعات الخشبية والورقية.

وأوضحت هيئة المسح الجيولوجي أن المشكلة ما تزال موجودة في أماكن كثيرة على طول بحر البلطيق، مضيفة أن معالجة مشكلة السموم وتنظيفها تحتاج إلى كلفة عالية وواسعة النطاق.

Related Posts