Lazyload image ...
2015-08-17

الكومبس – ستوكهولم: دعت مؤسسات إقتصادية سويدية الى إعادة العمل بتطبيق مطلب تسديد قروض السكن بأسرع وقت ممكن، قبل حدوث أزمة مالية جديدة في البلاد.

وكتب مدير البنك المركزي السويدي سطيفان إنغفيس والمدير العام لمصلحة الديون العامة هانس ليندبلاد والقائم بأعمال المدير العام لهيئة الرقابة المالية العامة مارتين نوريوس في مقال للرأي بصحيفة “داغيز نيهتر”، اليوم، أن هناك قلقا من سرعة تزايد الديون، ما يؤثر بدوره على إنخفاض بناء المساكن وإنخفاض أسعار الفائدة وإلغاء الضرائب التي رفعت من أسعار المساكن وأدت الى زيادة القروض.

وحذروا من أن هذا الإتجاه يُنذر بحصول أزمة مالية.

وأوضحوا، أنه وخلال 12 شهراً الماضية، إرتفعت أسعار الشقق بنسبة 20 بالمائة وأسعار المنازل بنسبة 13 بالمائة وأن إرتفاع أسعار السكن يأخذ منحى تصاعديّا مع إزدياد قروض العوائل.

وخلال العام الماضي فقط، تزايدت ديون العوائل التي إشترت بيوتا بنسبة 7 بالمائة، وذلك أكثر بكثير من الدخل الذي تحققه تلك العائلات، بحسب ما جاء في المقال.

ولفت الإقتصاديون في المقال الى أن الخلاصة، توضح أن سوق الإسكان والديون وعلى مدى السنوات الـ 20 الماضية، تأثر بسلسلة من العوامل الهيكيلية وبالإقتصاد الكلي والعوامل المالية التي أدت الى زيادة الطلب على المساكن والرهون العقارية.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts