Foto: Adam Ihse/TT 
(أرشيفية)
Foto: Adam Ihse/TT (أرشيفية)
2021-01-11

الكومبس – اقتصاد: سجلت حركة المسافرين عبر المطارات السويدية تراجعاً كبيراً، خلال العام 2020، هو الأكبر منذ عدة عقود.

وكان لانتشار فيروس كورونا، وما تبعه من قيود وتوصيات بعدم السفر غير الضروري، دوراً كبيراً في هذا التراجع.

كما أثر الانكماش الاقتصادي، وضرائب الطيران والمناخ على عدد المسافرين خلال نفس العام.

وأظهرت الأرقام الجديدة، أنه لم يحدث منذ أوائل الثمانينيات من القرن الماضي أن بلغ عدد المسافرين عبر المطارات السويدي هذا المستوى من التراجع.

ففي مطار بروما بالعاصمة ستوكهولم، حيث معظم الرحلات الداخلية تمر من خلاله، انخفض السفر في ديسمبر بنسبة 97 بالمائة مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019.

وفي أرلاندا، أكبر مطار في السويد، كان الانخفاض المقابل 85 بالمئة، وأما في مطار   لاندفيتر في يوتبوري فقد بلغت نسبة التراجع، 87 بالمائة مقارنة بالعام الذي سبقه.

وسافر في العام 2020، أكثر من عشرة ملايين مسافر إلى أو من أحد المطارات العشرة، التي تديرها شركة سويدافيا – وهو انخفاض بأكثر من 30 مليون مسافر، عن عام 2019.

وفيما يلي إجمالي عدد المسافرين في المطارات العشر في السويد ونسبة التراجع مقارنة بالعام 2019:

بروما ستوكهولم: 478680 مسافر (-80 في المائة)

يوتبوري لاندفيتر: 1،576،788 (-76 بالمئة)

كيرونا: 110432 (-59 في المئة)

لوليو: 420.202 (-64 في المئة)

مالمو: 526.179 (-73 في المئة)

رونيبي: 50835 (-75 في المئة)

ستوكهولم أرلاندا: 6،535،429 (-75 في المئة)

أوميو: 292728 (-70 في المئة)

فيسبي: 122.744 (-73 في المئة)

أوري أوسترسوند: 140572 (-70 في المئة)

في المجموع: 10.254.589 (-74 في المئة)