Lazyload image ...
2012-06-14

بعد مطاردة بالسيارات أمس في مدينة مالمو ذهب ضحيتها شخص وجرح 2 آخران، ألقت الشرطة القبض على السائق الذي كان يقود سيارته بتهور وبسرعة جنونية، الشخص وهو شاب في العشرين من عمره، كان تحت تأثير المخدرات، حسب ما تعتقده الشرطة، التي قالت "إن تأثير المخدرات كان واضحا على السائق وعلى تصرفاته، لكن إثبات ذلك يتطلب انتظار نتائج التحليلات الطبية، ونحن لا نزال نحتفظ به"

الشرطة لا تزال تتحفظ أيضا على عدد من المشتبه بقيادتهم السيارة وهم تحت تأثير المخدرات،

بعد مطاردة بالسيارات أمس في مدينة مالمو ذهب ضحيتها شخص وجرح 2 آخران، ألقت الشرطة القبض على السائق الذي كان يقود سيارته بتهور وبسرعة جنونية، الشخص وهو شاب في العشرين من عمره، كان تحت تأثير المخدرات، حسب ما تعتقده الشرطة، التي قالت "إن تأثير المخدرات كان واضحا على السائق وعلى تصرفاته، لكن إثبات ذلك يتطلب انتظار نتائج التحليلات الطبية، ونحن لا نزال نحتفظ به"

الشرطة لا تزال تتحفظ أيضا على عدد من المشتبه بقيادتهم السيارة وهم تحت تأثير المخدرات، ماتس يوهانسون من شرطة المرور في مدينة مالمو قال لقناة الإذاعة السويدية الرابعة P4 " إن عدد المتهمين بتعاطي المخدرات أثناء القيادة قد تزايد في مدينة مالمو وفي مقاطعة "سكونه" اجمالا واصفا هذه الزيادة بالمشكلة.

من جهة أخرى أكدت احصاءات أصدرتها لجنة مكافحة الجريمة هذه الزيادة بالارقام، ففي العام الماضي 2011 تم توقف ما مجموعه 680 سائقا يشتبه بتعاطيه للمخدرات، في مقاطعة "سكونه" بينما بلغ عدد الموقوفين بنفس التهمة 256 سائقا في العام 2001

الشركة تعتقد أن سبب هذه الزيادة لا يعود فقط الى ارتفاع عدد المخالفين بل أيضا بسبب زيادة خبرة الشرطة وتدريبها على اكتشاف مثل هذه الحالات.

الشرطة لا تخطط لزيادة عدد دورياتها بعد حادث المطاردة الأخير والذي ذهب ضحيته شخص، لكنها تنوي زيادة مستوى التدريب والتأهب من أجل التصدي لهذه المشكلة الخطيرة والتي تهدد خياة الناس على الطرقات، كما أوضح ماتس يوهانسونمن شرطة المرور في مالمو.

Related Posts