Foto: Carl-Olof Zimmerman/TT
Foto: Carl-Olof Zimmerman/TT
2.2K View

الكومبس – ستوكهولم: سجلت السويد 234 وفاة جديدة بكورونا منذ يوم الجمعة الماضي، ليصل إجمالي الوفيات إلى 9 آلاف و667 حالة.

وارتفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 506 آلاف و866 حالة، بزيادة قدرها 17 ألفاً و359 إصابة منذ يوم الجمعة الماضي.

وبلغ عدد مرضى كورونا الذين دخلوا العناية المركزة حتى الآن 4 آلاف و434 مريضاً. في حين يوجد حالياً 372 مريضاً في العناية المركزة، وهو أقل بـ7 مرضى عن أرقام الجمعة. وقالت مديرة الاستعداد للازمات في إدارة الرعاية الاجتماعية يوهانا ساندفال إن مرضى كورونا يشغلون 60 بالمئة من الوحدات حالياً، في حين تبلغ السعة الشاغرة في البلاد 20 بالمئة.

وأضافت ساندفال “باختصار، يمكننا القول إن الرعاية الصحية تعاني ضغطاً شديداً”.

فيما أعلن مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل، في مؤتمر صحفي اليوم، أن معدل الإصابات في السويد بلغ 759 إصابة لكل 100 ألف نسمة خلال الـ14 يوماً الماضية، مؤكداً أن حالات العدوى مستمرة في الارتفاع في السويد.

وعبّر تيغنيل عن خشيته من احتمال حدوث ذروة جديدة في انتشار العدوى بعد عطلة عيد الميلاد ورأس السنة، مضيفاً أن “الأسابيع المقبلة ستكون حرجة جداً”.

وشدد تيغنيل على أن من المهم جداً الآن اتباع التعليمات الصحية الأساسية، وعدم التواصل الجسدي مع أشخاص جدد من خلال العودة إلى العمل ومقابلة كثير من الناس على سبيل المثال.

ولفت تيغنيل إلى تراجع بسيط في عدد الإصابات في الأسابيع الأخيرة، غير أنه أشار إلى أن ذلك قد يكون بسبب إجراء اختبارات أقل خلال عطلة الميلاد.

عالمياً، قال تيغنيل إن عدد الإصابات مستمر في الزيادة، مضيفاً “هناك أجزاء واسعة من أوروبا تشهد انتشاراً كبيراً للعدوى بمستويات لم نشهدها من قبل”.