Lazyload image ...
2012-06-24

قاد نجم المنتخب الأسباني تشابي ألونسو فريقه لتحقيق أول انتصار على فرنسا في المباريات الرسمية بهدفين دون رد، والتأهل من ثم إلى نصف نهائي بطولة أمم أوروبا "يورو2012". وقد صادف هذا الفوز مع احتفال ألونسو بمباراته المائة على الصعيد الدولي

قاد نجم المنتخب الأسباني تشابي ألونسو فريقه لتحقيق أول انتصار على فرنسا في المباريات الرسمية بهدفين دون رد، والتأهل من ثم إلى نصف نهائي بطولة أمم أوروبا "يورو2012". وقد صادف هذا الفوز مع احتفال ألونسو بمباراته المائة على الصعيد الدولي مع المنتخب الإسباني لكرة القدم.

وبثنائية وصفها المحللون الرياضيون بالمذهلة أحرز ألونسو لاعب وسط ريال مدريد هدفي المباراة التي أقيمت على ملعب "دونباس أرينا" بمدينة دونيتسك الأوكرانية في الدقيقتين 19 و91 من المباراة. وبهذا الفوز ضمن "الماتادور" الاستمرار في رحلة الدفاع عن لقبه، حيث تواجه اسبانيا جارتها البرتغال التي هزمت التشيك بهدف أول أمس الخميس.

وقد قدم المنتخب الفرنسي عرضا باهتا للغاية، قلل من قيمة اللقاء الذي كان من المتوقع أن يكون أقوى بكثير، وسط هيمنة من إسبانيا بطلة العالم وأوروبا.

وبفوزها اليوم انطلقت إسبانيا بقوة في طريقها نحو الحفاظ على لقبها اليوم بعد هزيمة فرنسا بهدفين نظيفين والتأهل للدور ربع النهائي عن جدارة واستحقاق، وتؤكد لنا أرقام ما بعد المباراة أن منتخب اللا روخا دق المسمار الأخير في نعش المشروع الذي بدأه المدرب لوران بلان مع فرنسا. فبعد 23 مباراة دون هزيمة سقط الديك الفرنسي أمام السويد في آخر مباراة بدور المجموعات بالخسارة 0-2، وكذلك خسروا اليوم بنفس النتيجة، انتهت مسيرة لوران بلان المميزة بأسوأ صورة ممكنة في بطولة أحرزوا فيها فقط 3 أهداف في 4 مباريات.

يذكر أن إسبانيا لم تخسر منذ 17 مباراة سابقة بكأس الأمم الأوروبية، حيث فازت في 15 مرة وتعادلت مرتين فقط وقد واصلت أفضليتها في ذلك اليوم، بينما نرى أن الفرنسيين هم الأكثر عودة من نتيجة الهزيمة للانتصار أكثر من أي منتخب آخر في تاريخ البطولة.

لقطات من المباراة:

بعد نهاية الشوط الأول قام الإسبان بـ324 تمريرة وهو تقريبا ضعف عدد تمريرات الديوك الفرنسية بـ165 تمريرة فقط لا غير.

أضاف الحكم أربع دقائق من الوقت بدل الضائع، لكن ذلك لم يكن ليعطي أي آمل للمنتخب الفرنسي للعودة في اللقاء، لتنتهي الأمور لمصلحة المنتخب الإسباني الذي ضمن وصوله إلى نصف نهائي البطولة لملاقاة المنتخب البرتغال الذي تخطى منتخب التشيك في اللقاء الأول بهدف كرستيانو رونالدو.

في الدقيقة الستين، حصل المنتخب الفرنسي على أخطر فرصة للتسجيل و تعديل النتيجة عندما توغل فرانك ريبيري على الجهة اليسرى، إثر مروره من المدافع ألفارو أربيلوا، ليرفع عرضية جميلة بالمقاس إلى منطقة الجزاء، قابلها ماثيو ديبوشي برأسية قوية مرّت فوق العارضة بسنتمترات قليلة.

قام المدربان فيثنتي ديل بوسكي ولوران بلان بعدة تغييرات والمغامرة بالهجوم والاندفاع إلى الأمام، لكن إيقاع المباراة لم يتغيّر كثيراً، وظل المنتخب الإسباني محافظاً على نظافة مرماه، مع عدم وجود أية فرصة واضحة للتسجيل لتهديد مرمى الحارس إيكر كاسياس.

شكّل الثنائي كريم بنزيمة وفرانك ريبيري الخطورة الأوضح على دفاع إسبانيا بسلسلة من الثنائيات الرائعة، التي كاد يستفيد منها ريبيري في الدقيقة الثانية والخمسين بالتسديد من مكان قريب جداً من المرمى لولا تدخل المدافع سيرخيو راموس لإبعاد الخطورة.

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review