Lazyload image ...
2015-11-20

الكومبس – فرنسا: شددت السلطات الأمنية الفرنسية حراستها على منزل اللاعب السويدي الشهير زلاتان إبراهيموفيتش في العاصمة باريس بعد الهجمات الإرهابية الدامية التي شهدتها، فيما اوضحت السلطات أنها تأخذ الأمر على محمل الجد.

ونقلت صحيفة “أكسبرسن” عن ما كتبته صحيفة L’Equipe من أن نادي باريس سان جيرمان لكرة القدم قد أجرى تحديثات على إجراءاته الأمنية بعد الهجمات الأخيرة.

وبحسب الصحيفة الفرنسية، فأن هناك توتراً فيما يتعلق بالأمن الداخلي للنادي، وهي قضية يعتبرها النادي رئيسية.

وإبراهيموفيتش الذي يلعب كمهاجم لصالح نادي باريس سان جيرمان في الدوري الفرنسي، هو واحد من لاعبين عدة جرى تشديد الحماية الأمنية على منازلهم، حيث أقيمت حراسات إضافية على منزل البرازيليين ديفيد لويز وتياجو سيلفيا، كما شددت الحراسات على مراكز اللياقة البدنية والفنادق التي يتدرب ويقيم فيها اللاعبين.

وسيرافق عناصر من الأمن والشرطة الباص التي سيقل اللاعبين الى مباراة الدوري ضد لوريان التي ستقام، يوم غد، فيما أوضح النادي مخاوفه من مباراة دوري أبطال أوروبا، التي ستقام الأسبوع المقبل، حيث سيتوجه فريق نادي باريس سان جيرمان الى مالمو.

ويرى النادي، أن “عودة إبراهيموفيتش الى مسقط رأسه يشكل تهديداً إرهابياً محتملاً، تأخذه السلطات على محمل الجد”.