Lazyload image ...
2013-03-20

الكومبس – وكالات : توالت الإنتقادات اللاذعة لوزير الهجرة السويدي توبياس بيلستروم، بعد التصريح المثير الذي أدلى به قبل يومين، والذي أتهم فيه ضمنيّاً السويديين من أصول مهاجرة دون غيرهم بإخفاء طالبي اللجوء المرفوضين، قائلاً إن من يفعل ذلك، ليسوا اصحاب العيون الزُرق والشعر الأشقر.

الكومبس – وكالات : توالت الإنتقادات اللاذعة لوزير الهجرة السويدي توبياس بيلستروم، بعد التصريح المثير الذي أدلى به قبل يومين، والذي أتهم فيه ضمنيّاً السويديين من أصول مهاجرة دون غيرهم بإخفاء طالبي اللجوء المرفوضين، قائلاً إن من يفعل ذلك، ليسوا اصحاب العيون الزُرق والشعر الأشقر.

ورغم الإعتذار الذي قدمه، إلا أن ردود الفعل الغاضبة ضد هذا التصريح، وضعت بيلستروم في موقف صعب، خصوصا مع الموقف الذي أبداه رئيس الوزراء فريدريك راينفيلت الذي طالب الوزير بتحسين أدائه وإستعادة الثقة بسياسة الهجرة، أو تقديم إستقالته. معروف أن راينفيلت هو سكرتير حزب المحافظين الذي يقود الحكومة، وينتمي له أيضا الوزير توبياس بيلستروم.

وكان الوزير صرح لصحيفة DN ان من يقوم بإخفاء اللاجئين ليسوا " الشُقر اللطفاء او أصحاب العيون الزُرق"، في معرض رده على الجدل الذي أثير في السويد في الأسابيع القليلة الماضية، حول قيام الشرطة بطلب الهويات من أصحاب الشعر الأسود والناس الذين لديهم ملامح غير سويدية، في محطات الميترو، بحثا عن اللاجئين المقيمين في السويد بطريقة غير شرعية.

وأنضم القائد الأعلى للقوات المسلحة السويدية سفيركر يورانسون الى منتقدي بيلستروم عندما شن هجوماً عنيفاً على الوزير متهماً إياه بانه يرفض منح المترجمين الأفغان الذين تعاونوا مع القوات السويدية في أفغانستان الإقامة في السويد رغم الخطورة التي تشكلها قوات طالبان على حياتهم.

من جهته رفض سكرتير الحزب الإشتراكي الديمقراطي السويدي المعارض ستيفان لوفين ماقاله توبياس، وأكد : " ليس لدينا في السويد هُم و نحنُ، نحن شعب واحد، ولاينبغي إطلاق هذه التصنيفات من قبل وزير في الحكومة".

جاء ذلك في تصريح أدلى به لصيحفة " أفتون بولاديت " أمس الأول الأثنين.

ويرى المراقبون أن الوزير توبياس قد يُجبر في الأخير على تقديم إستقالته من قبل حزب المحافظين، وذلك لاستحقاقات إنتخابية، حيث ستبدأ في الخريف القادم الحملة الإنتخابية لانتخابات عام 2014.

Related Posts