تصاعد الجدل حول مسؤولية البلديات في استقبال اللاجئين بعد رفض بلدية سويدية ذلك
Published: 2/25/14, 12:37 PM
Updated: 2/25/14, 12:37 PM

الكومبس – سكونه: عاد الجدل حول رفض بعض البلديات السويدية استقبال اللاجئين، بعد حصولهم على الإقامات، إلى عناوين الصحف الصادرة اليوم، بعد رفض بلدية Östra Göinge جنوب البلاد، تلقّي لاجئين أطفال، رغم قرار مصلحة الهجرة بإلزام البلديات استقبال اللاجئين الاطفال غير المصحوبين بوالديهم.

الكومبس – سكونه: عاد الجدل حول رفض بعض البلديات السويدية استقبال اللاجئين، بعد حصولهم على الإقامات، إلى عناوين الصحف الصادرة اليوم، بعد رفض بلدية Östra Göinge جنوب البلاد، تلقّي لاجئين أطفال، رغم قرار مصلحة الهجرة بإلزام البلديات استقبال اللاجئين الاطفال غير المصحوبين بوالديهم.

وكان هذا القرار دخل حيز التنفيذ مطلع العام الجاري، حيث تم إرسال 110 طفل لاجئ إلى 21 بلدية بعد هذا القرار.

ورفضت بلدية Östra Göinge جنوب السويد تلقي 3 من أصل 5 أطفال ومراهقين، بحجة أنه ليس لمصلحة الهجرة حق قانوني بإجبارهم على الاهتمام بالأطفال.

وقال "يوناس ريدباري" رئيس بلدية Östra Göinge: "لا يمكنك كسلطة حكومية القول بإنه يوجد طفل في يوتوبوري أنتم مسؤولون عنه. أحد شروط تدخل مؤسسة الخدمات الاجتماعية هو وجود الشخص في البلدية المعنية".

لكن وبحسب القانون الجديد فإن اللحظة التي يتم فيها تعيين الطفل في بلدية ما، تصبح مسؤولة عنه قانونياً، وأضاف "ريدباري": "من وجهة نظرنا فإن تفسير وتطبيق قانون الخدمات الاجتماعية لا ينطبق على البلدية، ولا نعتقد أن هذا الأمر صحيح".

وبحسب وسائل الإعلام السويدية فإن مفتشية الرعاية الصحية، ستكون قريباً صاحبة القرار حول من سيكون مسؤولاً عن اللاجئين الأطفال. وسيكون اختباراً للقانون الجديد في نفس الوقت.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved