Lazyload image ...
2013-02-22

الكومبس – وكالات: تصاعد الجدل في السويد حول مدى قانونية الدوريات التي تقوم بها الشرطة في محطات ميترو الأنفاق في ستوكهولم، بحثاً عن المقيمين في البلاد بطريقة غير شرعية، بسبب تركيزها على الأجانب.

الكومبس – وكالات: تصاعد الجدل في السويد حول مدى قانونية الدوريات التي تقوم بها الشرطة في محطات ميترو الأنفاق في ستوكهولم، بحثاً عن المقيمين في البلاد بطريقة غير شرعية، بسبب تركيزها على الأجانب.

وقال رئيس الوزراء فريدريك رينفيلت اليوم لوكالة الأنباء السويدية : " ليس من واجبي أن أقول ماهو الصح وماهو الخطأ" في تعليق على مايحدث. لكن وزير الأندماج إريك اولنهاك كان أكثر وضوحاً عندما أوضح أن ذلك ينتهك القانون.

وتعرضت الشرطة السويدية الى إنتقادات متزايدة في الأيام القليلة الماضية، لإتهامها بانها تمارس أفعال عنصرية من خلال توقيفها الأجانب دون سواهم، وتطلب منهم الهويات، للتأكد مما إذا كانوا مقيمين بطريقة شرعية أم لا. لكن الشرطة نفت أنها تقوم ذلك، بدوافع عنصرية.

وكانت الحكومة السويدية وجهت الشرطة مؤخرا، بضرورة الإسراع في تنفيذ عمليات ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين بهدف إخلال المساكن التي يشغلونها، للقادمين الجدد.