تصريح صادر عن إتحاد شبيبة حزب الإشتراكيين الديمقراطيين في ستوكهولم بخصوص الأوضاع في فلسطين
Published: 7/15/14, 9:16 PM
Updated: 7/15/14, 9:16 PM

الكومبس – ستوكهولم: يرى إتحاد شبيبة ستوكهولم بأن تصاعد العنف في الفترة الأخيرة هو بسبب استمرار الإحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة والضفة الغربية، الأمر الذي أدى ومنذ أمد بعيد إلى أوضاع غير مستقرة للشعب الفلسطيني.

الكومبس – ستوكهولم: يرى إتحاد شبيبة ستوكهولم بأن تصاعد العنف في الفترة الأخيرة هو بسبب استمرار الإحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة والضفة الغربية، الأمر الذي أدى ومنذ أمد بعيد إلى أوضاع غير مستقرة للشعب الفلسطيني.

ففلسطين تعتبر اليوم أكبر سجن مفتوح في العالم، وسكانها هم ضحايا لظلم ممنهج يشابه نظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا.

وبهذا التحليل يستنكر إتحاد شبيبة حزب الإشتراكيين الديمقراطيين في ستوكهولم وبشدة كل البلاغة الخطابية التي تناولت الإعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على الشعب الفلسطيني على أنها حق الدفاع عن النفس.

هذا ويرى إتحاد الشبيبة في ستوكهولم بأن هذه الأشكال من التصريحات هي تهميش وتقليل من حجم الهجمات الجوية في الأيام الأخيرة، ومن كثافة الأرقام العالية لمن يسقط من الفلسطينيين المدنيين نتيجة لذلك. فالإتحاد يقصد بأن إسرائيل تتحمل المسؤولية الأكبر للتوصل إلى السلام، حيث هم الطرف الأقوى في هذا النزاع.

لذا يطالب إتحاد شببية حزب الإشتراكيين الديمقراطيين في ستوكهولم بأن تتخذ السويد موقفا واضحاً ضد جريمة إسرائيل في حق الشعوب، وذلك من خلال:

-مقاطعة البضائع والخدمات القادمة من إسرائيل ومن المناطق المحتلة في فلسطين، وكذلك جميع الإستثمارات من خلال عدم دعم الشركات والمؤسسات الإسرائيلية.

-عدم تأسيس أية مشاريع في الأسواق الإسرائيلية.

-عقوبات إقتصادية ضد إسرائيل.

كما ويطالب إتحاد الشبيبة في ستوكهولم بنقل سياسة السويد الخارجية من حساب توتير الخاص بكارل بيلت (وزير الخارجية، المترجم) وإظهارها للواقع.

هذا ويرغب الإتحاد بالإهابة بجميع أعضائه وبجميع الناس الذين سئموا من جرائم إسرائيل أن يتواجدوا في ساحة سيرجيل في وسط ستوكهولم من يوم غدٍ الأربعاء الواقع في 16 تموز/يوليو للمشاركة في مظاهرة ستنطلق من هناك تجاه السفارة الإسرائيلية.

ترجمة رشيد الحجة

Rachid Alhajeh

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved