Lazyload image ...
2015-08-12

الكومبس – ستوكهولم: يتضارب الخطاب الصيفي التقليدي السنوي الذي يلقيه رئيس الحزب الديمقراطي الإشتراكي ورئيس الحكومة ستيفان لوفين الأحد القادم في ستوكهولم، مع خطاب مماثل لرئيس حزب اليسار يوناس خوستيدت في نفس الوقت لكن بمالمو.

وأعلنا الحزبان أن ذلك حدث صدفة وبدون تخطيط.

ففي الساعة الثانية من بعد ظهر الأحد القادم، يلقي لوفين خطابه في متنزه فاسا، Vasaparken بالعاصمة ستوكهولم، فيما يلقي رئيس حزب اليسار يوناس خوستيدت الخطاب في نفس الوقت بمتنزه Döbelns في أوميو.

وعبر لوفين وخوستيدت عن أسفهما لهذا التضارب الحاصل، وقالت المتحدثة بإسم خوستيدت Sofia Zouagui  لصحيفة “سفنسكا داغبلات”، ليس جيداً بالطبع أن تحتاج وسائل الإعلام الى متابعة الخطابين بنفس الوقت. خرجنا بوقت مبكر بمعلومات عن وقت إلقاء الخطابين، ولكن للأسف حدث تضارباً هذه المرة.

ووصف الحزب الديمقراطي الإشتراكي التضارب في وقت إلقاء الخطابين بـ “الصدفة”، موضحاً أن ليس هناك إحتمالات في تغيير خطاب رئيس الوزراء لأن المتنزه قد تم إستأجاره وجرى الإعلان عن الترتيبات.