تضاعف أعداد طالبي اللجوء الإريتيريين في السويد
Published: 6/19/14, 7:27 PM
Updated: 6/19/14, 7:27 PM

الكومبس – ستوكهولم: ازداد عدد طالبي اللجوء الإريتيريين في السويد خلال العام 2014، بنسبة كبيرة تجاوزت الـ 1000% للأطفال والمراهقين، غير المصحوبين بوالديهم، فيما كانت 150% بشكل عام. 

الكومبس – ستوكهولم: ازداد عدد طالبي اللجوء الإريتيريين في السويد خلال العام 2014، بنسبة كبيرة تجاوزت الـ 1000% للأطفال والمراهقين، غير المصحوبين بوالديهم، فيما كانت 150% بشكل عام.

وبحسب مصلحة الهجرة فإن الإريتيريين يعيشون ظروفاً صعبة في بلادهم، واقتصاداً متدهور، فيما يشعر الشباب أن لا مستقبل لهم في إريتيريا، لأنهم ينتقلون مباشرة قبل إنهاء الثانوية إلى الخدمة العامة أو العسكرية.

وقالت المصلحة إن الانغلاق والاستبداد في إريتيريا يزداد، حيث لم يبق فيها أية منظمة إغاثة أو مراقبين كي ينقلوا الوضع الحقيقي من الداخل. إلا أن من يأتي من إريتيريا يتحدث عن كيفية معاملة المعارضين السياسيين والأطفال، الذين يتم إجبارهم على الخدمة الاجتماعية أو حتى العسكرية، حيث ينتشر التعذيب والاغتصاب، بحسب حكايات الأطفال والمراهقين طالبي اللجوء لمصلحة الهجرة.

ويصل الأطفال بصعوبة بالغة إلى الدول الأوروبية، عبر السودان ثم إيطاليا، حيث يذهب أغلبهم إلى السويد والنرويج وسويسرا وهولندا وألمانيا.

وبحسب مصلحة الهجرة فإن ما يقارب 5000 شخص يغادر إريتريا شهرياً. وأنه منذ بداية العام الحالي وحتى الآن تقدم ما يقارب 3000 إريتيري بطلب اللجوء، منهم 400 من الأطفال والمراهقين، حصل جميعهم على الإقامات الدائمة.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved