Lazyload image ...
2014-06-02

الكومبس – ستوكهولم: يجري في السويد تجربة طريقة جديدة في علاج الاكتئاب والقلق والمخاوف التي يُصاب بها الجُنح من المراهقين والشباب اليافعين أثناء فترة الرعاية والإصلاح الإلزاميين.

الكومبس – ستوكهولم: يجري في السويد تجربة طريقة جديدة في علاج الاكتئاب والقلق والمخاوف التي يُصاب بها الجُنح من المراهقين والشباب اليافعين أثناء فترة الرعاية والإصلاح الإلزاميين.

ويهدف العلاج الجديد إلى الحد من الجرائم وتناول المخدرات التي يقبل عليها الشباب خلال هذه الفترة.

وترتكز فكرة العلاج، الذي أطلق عليه تسمية Acceptance and Commitment Therapy ومختصرها ACT، على قبول الحياة كما هي حتى لو كانت في أسوأ أحوالها والتجرؤ على ختيار نمط الحياة المناسب التي تجعل من الفرد متمسكاً بها.

ومشروع علاج ACT هو أكبر مشروع بحثي علاجي من نوعه في السويد حتى الآن، يشارك فيه 161 مراهقاً من الملزمين بالرعاية والإصلاح، بالإضافة إلى 12 مؤسسة من مؤسسات المجلس الوطني للرعاية، حيث تلقى 92 مراهقاً علاج ACT، فيما استمر 69 مراهقاً بالعلاج التقليدي.

ومن المؤمل أن تعرض النتائج الأولية للعلاج، الخريف القادم، وفي حال أثبت فعاليته، يمكن تطبيقه في أماكن الرعاية الإلزامية لجُنح الشباب، لسهولة تطبيقه وتكلفته القليلة.

ويرى عالم النفس وأحد القائمين على المشروع Fredrik Livheim، أن الإنسان إذا بدأ بالعيش بطريقة تنسجم مع رأيه وأولوياته، فإن ذلك يجعل من مشاكل كالقلق والاكتئاب والإجهاد، تزول تلقائياً، والأهم من ذلك حصول الفرد على جودة حياة عالية.

وقد تم تدريب نحو 50 معلاجاً على طريقة علاج ACT، مهمتهم تقديم الدعم للشباب ومساعدتهم على تقبل الحياة كما هي، في خطوة تهدف في المستقبل إلى تشجيعهم على اختيار الحياة التي يسعون حقاً عيشها والبدء فيها.

Related Posts