Lazyload image ...
2015-07-14

الكومبس – ستوكهولم: تظاهر عدة أشخاص يوم 10 تموز/ يوليو المنصرم في ضاحية Tensta بستوكهولم للاحتجاج على عمليات الإخلاء من المنازل السكنية، والتي تؤثر على حوالي 30 عائلة.

وكانت هذه العائلات قد تظاهرت أيضاً يوم 22 حزيران/ يونيو وأعلنوا أنهم لن يسلموا مفاتيح منازلهم لشركة Svenska bostäder المملوكة من قبل البلدية، حيث أكد المتظاهرون أنهم سيجدون حلاً لكل عائلة على حدة.

إلا أن العديد من العائلات اضطرت إلى ترك منازلها والذهاب إلى أقاربهم أو أصدقائهم للسكن عندهم، أو الانتقال للعيش في شقق صغيرة جداً أو في فنادق.

وتحدث عدد من هؤلاء العائلات إلى موقع AL-TID في اللغة السويدية، التابع لشبكة الكومبس الإعلامية، وأشاروا إلى أن الوضع في المساكن كارثي، فالمطابخ والمراحيض قذرة نتيجة الاضطرار إلى مشاركتهما مع أشخاص آخرين.

وتواجه العائلات التي اختارت عدم تسليم مفاتيح المنازل وترك الشقق السطنية مشكلة دفع غرامات مالية، والطرد بمساعدة مصلحة جباية الديون kronofogden.

وجميع هذه العائلات المطالبة بإخلاء منازلها كان لديها عقود سكنية قصيرة الأجل لمدة ثلاثة أشهر.

وأوضحت العائلات لموقع AL-TID أنهم لا يملكون القدرة على تأمين السكن لهم بسبب الشروط الصعبة الخاصة بالدخل السنوي لكل شخص وتحديد عدد الأشخاص في كل شقة وغيرها من الأمور.

بدورها أكدت مسؤولة الاتصالات في شركة Svenska bostäder هيلين لارشون أن الوضع صعب جداً، لكنها أوضحت أن عمليات إجلاء الأسر من منازلها مرتبطة بأعمال التجديد الشامل للمساكن.

 لقراءة كامل الخبر باللغة السويدية انقر هنا