Lazyload image ...
2013-03-10

الكومبس – وكالات: قالت الشرطة في مدينة يوتوبوري جنوب السويد، إنها ألقت القبض على شبكة جديدة للدعارة في المدينة، كانت تقوم بإستقدام فتيات من شرق أوروبا، وتحديداً من بلغاريا الى السويد. وذكرت صحيفة " داغيز نيهيتر " اليوم إن رجلين وإمراة سيتم تقديمهم الى المحكمة الربيع الجاري، بتهمة نشر الدعارة، وممارسة البغاء.

الكومبس – وكالات: قالت الشرطة في مدينة يوتوبوري جنوب السويد، إنها ألقت القبض على شبكة جديدة للدعارة في المدينة، كانت تقوم بإستقدام فتيات من شرق أوروبا، وتحديداً من بلغاريا الى السويد. وذكرت صحيفة " داغيز نيهيتر " اليوم إن رجلين وإمراة سيتم تقديمهم الى المحكمة الربيع الجاري، بتهمة نشر الدعارة، وممارسة البغاء.

معروفٌ أن السويد تمنع منعاً باتاً الدعارة، وتعاقب كل من يشتري الجنس بالمال. وخلال العامين الماضين، جرى الكشف عن ما أُطلق عليه أكبر عصابة للإتجار بالجنس في يوتوبوري. وفي العام الجاري ألقي القبض على ستة أشخاص، لقيامهم بخداع أعداد كبيرة من النساء الرومانيات، واستقدامهن الى السويد، حيث جرى التعامل معهن كالعبيد وأُجبرن على ممارس الجنس.

وكانت الصحيفة المذكورة نشرت سلسلة من المقالات حول رومانية تدعى الكساندرا، خُدعت من قبل صديقها، الذي قام باستقدامها الى السويد، وأجبرها على ممارسة الجنس، مهدداً إياها بقتل ولديها في حال أمتنعت الأمتثال عن تنفيذه أوامره.

وفي كانون الثاني (يناير) من العام الجاري، جرى توقيف شخصين وامراءة، لم تتجاوز أعمارهم الـ 25 عاماً، بتهمة قيامهم بأستقدام نساء من بلغاريا الى يوتوبوري.

ويقول نائب رئيس المدعي العام توماس الستراند إن الكشف عن هذه العصابات، بدأ صيف العام الماضي 2012 مشيرا الى ان ضعف الاجراءات الأمنية المتخذة في بلغاريا بهذا المجال، أدى الى استغلال الكثير من النساء للإتجار بالجنس.

ويوضح الستراند انه وفي حال النساء الرومانيات، فأنه يجري إستقدامهن الى السويد، بحجة العمل في مجال الرعاية الصحية او التنظيف، لكنهن يجبرن على بيع الجنس في منطقة "Rosenlund"، المنطقة التي تشهد إكتظاظا بهذا العمل.

Related Posts