تقارير تفيد بانخفاض البطالة بين الأجانب في السويد
Published: 8/27/14, 4:32 PM
Updated: 8/27/14, 4:32 PM

الكومبس – ستوكهولم: كشفت أرقام مكتب العمل عن تقلص الفارق في سهولة الحصول على عمل بين الشباب المولودين داخل السويد وخارجها. حيث انخفضت النسبة بين الأجانب خلال السنوات الأخيرة من 11% إلى 8%.

الكومبس – ستوكهولم: كشفت أرقام مكتب العمل عن تقلص الفارق في سهولة الحصول على عمل بين الشباب المولودين داخل السويد وخارجها. حيث انخفضت النسبة بين الأجانب خلال السنوات الأخيرة من 11% إلى 8%.

ويعتبر الرقم منخفضاً بالنسبة للمعايير الدولية، التي ظلت ثابتة خلال العقد الماضي.

ووفقاً لمكتب العمل فإن تراجع القطاع الصناعي يفسر انخفاض الفرق بين المولودين في السويد وخارجها، وقال المحلل هوكان غوستافسون لوكالة الأنباء السويدية: "إن الصناعة مكان نموذجي لمعظم المولودين في الداخل، إلا أن ازدياد الوظائف الخدمية في القطاع الخاص، كالفنادق والمطاعم، أدى إلى حصول العديد من المولودين خارج السويد على فرص جيدة للدخول إلى سوق العمل".

وبحسب وكالة الأنباء، فإن بطالة الشباب تقدّر وفقاً للإحصاءات الرسمية بحوالي 25% في السويد. لكن عدد كبير منهم لا يزال يتابع دراسته ويبحث عن عمل إضافي، لذلك يعتبر عاطلاً عن العمل.

وأشار التقرير إلى وجود مجموعة لا تشارك في أي برنامج تعليمي أو توظيفي أو تدريبي. ما يبعدهم قليلاً عن المجتمع. وبحسب أرقام مكتب الإحصاء المركزي فإنه 75.000 من أصل 1.200.00 شاب وشابة، أي 6.2% من السكان بأعمار 15-24 ينتمون إلى هذه المجموعة.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved