Lazyload image ...
2012-09-17

كشف أحدث تقرير صدر عن بنك باركليز أن 19% فقط من الكنوز الثمينة التي تضم الجواهر النفيسة والمقتنيات الفنية والأثاث القديم والسيارات الكلاسيكية والمعادن النفيسة، تقع بحوزة أصحاب الثروات لدوافع استثمارية، وأن هؤلاء يتركزون في السعودية وقطر ودولة الإمارات.

كشف أحدث تقرير صدر عن بنك باركليز أن 19% فقط من الكنوز الثمينة التي تضم الجواهر النفيسة والمقتنيات الفنية والأثاث القديم والسيارات الكلاسيكية والمعادن النفيسة، تقع بحوزة أصحاب الثروات لدوافع استثمارية، وأن هؤلاء يتركزون في السعودية وقطر ودولة الإمارات.

وأفاد التقرير أن 41% من الكنوز الثمينة التي يمتلكها أصحاب الثروات من منطقة الشرق الأوسط قد تم اقتناؤها لدوافع مالية، الأمر الذي يضعهم في أعلى القائمة مقارنة بنظرائهم في الولايات المتحدة الأمريكية 9% وأوروبا 11% وآسيا 34%.

وانتهى التقرير إلى أن المستثمرين أقرب بكثير إلى شراء أصول الثروات لأسباب عاطفية من كونها أسباباً مالية، وكشف التقرير الذي ضم 2000 فرد من أصحاب الثروات في مختلف أنحاء العالم، أن الثلث قد أكد امتلاك كنوز أكثر مما كان لديهم منذ خمس سنوات.

ويمتلك أصحاب الثروات في المتوسط ما يقارب 10% من إجمالي صافي ثرواتهم في ما يعرف بالكنوز، غير أن هذه النسبة ترتفع إلى قرابة خُمس إجمالي أصول أصحاب الثروات في دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 17% والسعودية بنسبة 18%.

وعلى مستوى الأفراد في دول أخرى مثل البرازيل والصين وسنغافورة، فإن الكنوز تشكّل في المتوسط نحو سدس إجمالي ثرواتهم، فيما تقابل نسبة السدس نسبٌ أخرى في المملكة المتحدة والهند وقطر، حيث تسجل هذه النوعية من الملكية مستويات أكثر تحفظا.

وتفيد المعطيات أن عدداً من العوامل المختلفة وراء التأثير في شعبية اقتناء الكنوز، وتتراوح بين عمر المستثمر والاستقرار الاقتصادي الأوسع نطاقاً في منطقة المستثمر. وبالنسبة إلى الشرق الأوسط، تعتبر المجوهرات النفيسة أشهر الكنوز في ممتلكات أصحاب الثروات بلا منازع خاصة في دولة قطر التي تمثل نسبة 86% ثم السعودية بنسبة 85% فدولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 79%.

ورصد التقرير ميل الأفراد الأصغر سناً إلى توجيه حصة أكبر من إجمالي ثرواتهم إلى الكنوز بسبب رغبتهم في انتهاج استراتيجيات استثمارية ذات معدلات أعلى من المخاطر.

ويقول رئيس قسم السلوكيات المالية لدى بنك باركليز الدكتور غريع ديفيز: في الوقت الذي تتباين أنواع الكنوز من بلد إلى آخر بشكل طفيف، نرى أن النمو في شعبية الكنز تتماشى مع توجه عام نحو البساطة والمعرفة والحيازة المادية في الاستثمار.

وكشف التقرير عن رغبة أصحاب الكنوز في الحصول على سعر مرتفع للغاية قبل التفكير في إمكانية البيع، فعلى سبيل المثال، أفاد مقتنو الأعمال الفنية برغبتهم في الحصول على متوسط زيادة في السعر بنسبة 62% خلال العام اللاحق على الشراء حتى تتولد لديهم الرغبة للتفكير في البيع.

أما بالنسبة للمجوهرات النفيسة، فقد أفاد أصحاب الثروات القطريين أنهم لا يمانعون من بيع الكنز بعد عام واحد إن حقق زيادة في السعر بنسبة 100%، في المقابل، تنخفض هذه النسبة لدى السعوديين إلى 73% وإلى 51% في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويعتبر أصحاب الثروات بعض أنواع الكنوز أنها لا تقدر بثمن حيث أن 44% من حائزي المجوهرات الثمينة والمنحوتات الفنية والأثاث القديم يرون في تلك الأصول سلعاً لا تقدر بثمن.

Related Posts