Lazyload image ...
2012-09-17

ذكر تقرير صدر عن الأمم المتحدة يوم أمس حول وضع الاقتصاد العالمي وآفاقه في عام 2012 أن أزمة ديون منطقة اليورو تشكل أكبر خطر على الاقتصاد العالمي وإن تفاقمها قد يؤدي إلى تباطؤ نمو الاقتصاديات العالمية.

ذكر تقرير صدر عن الأمم المتحدة يوم أمس حول وضع الاقتصاد العالمي وآفاقه في عام 2012 أن أزمة ديون منطقة اليورو تشكل أكبر خطر على الاقتصاد العالمي وإن تفاقمها قد يؤدي إلى تباطؤ نمو الاقتصاديات العالمية.

وجاء في التقرير: "أزمة ديون منطقة اليورو مازالت أكبر خطر على الاقتصاد العالمي. وتصاعد الأزمة قد يقترن باضطرابات شديدة في الأسواق المالية وزيادة حادة في العزوف عن المخاطرة على مستوى العالم مما يؤدي إلى انكماش النشاط الاقتصادي في الدول المتقدمة وامتداد الأثر إلى البلدان النامية والاقتصاديات التي تشهد تحولا".

وأضلف التقرير "بعد تباطؤ ملحوظ في عام 2011 من المتوقع أن يظل النمو الاقتصادي العالمي فاترا في 2012 حيث ستنمو معظم المناطق بوتيرة أقل من إمكاناتها."

وحسب التقرير فمن المتوقع نمو الناتج الإجمالي العالمي بنسبة 2.5% في عام 2012 و3.1% في 2013 بعد 2.7% في 2011.

Related Posts