Lazyload image ...
2015-10-26

الكومبس – ستوكهولم: كشف تقرير أعده راديو إيكوت أن أكثر من نصف طالبي اللجوء المتواجدين في مختلف محافظات السويد لم يخضعوا للفحوص الطبية للتأكد من سلامة صحتهم العامة بعد قدومهم للسويد، على الرغم من حقه الطبيعي في الحصول على ذلك.

وتقول Khao وهي إحدى طالبي اللجوء العراقيين ممن التقاهم راديو إيكوت “إنني أعيش في مسكن للاجئين في محافظة Dalarna منذ ثلاثة أشهر، ولم أتلقى حتى الآن أي دعوة لإجراء فحوصات طبية على الرغم من الوعود العديدة التي حصلنا عليها والتي تؤكد أن الأطباء والممرضات سيزورون الكامب وسيجرون الفحوصات الطبية اللازمة لنا”.

وأضافت أن مسكن اللاجئين “الكامب” يضم حوالي 200 طالب لجوء، وجميعهم لم يحصلوا على مواعيد لإجراء فحوصات طبية، على الرغم من وجود العديد من هؤلاء اللاجئين يعانون من بعض الأمراض، معبرةً عن قلقها من احتمال إصابة طفلها بالعدوى.

وبحسب إيكوت فإن خضوع طالبي اللجوء لإجراء الفحوصات الطبية ضروري جداً، لمعرفة وتقييم ما إذا كان هؤلاء اللاجئين بحاجة للحصول على بعض أنواع الرعاية الطبية والصحية والكشف عما إذا كانوا مصابين أو لا بالأمراض المعدية مثل السل وغيرها.

وأظهر التقرير الذي شمل 18 من أصل 21 محافظة ممن شاركوا في الدراسة أن 6 من أصل 10 طالبي لجوء لم يحصلوا حتى الآن من العام الحالي على الفحص الطبي والتقييم العام لسلامتهم الصحية وخاصةً في محافظة دالارنا.

وقال منسق قضايا اللجوء في محافظة دالارنا Carl Widman إنه من الصعب جداً عندما يكون هناك مثل هذه الأوضاع الطارئة والتدفق الهائل في أعداد اللاجئين توفير جميع المستلزمات، مبيناً أن المحافظة تواجه ظروفاً استثنائية في التعامل مع أزمة اللاجئين ولذلك لا يوجد الوقت الكافي لتأمين إجراء الفحوصات الطبية لهؤلاء اللاجئين.

وأكد فيدمان أن مجلس محافظة دالارنا يجب أن يعيد تخصيص المزيد من الموارد للتعامل مع هذه المهمة، بالإضافة إلى ضرورة توزيع العمل بين الجهات المعنية في المحافظة ومساعدة بعضهم البعض.

وكانت هيئة الأقاليم والمحافظات السويدية SKL قد أوشحت في تقرير سابق أن حوالي 44 % فقط من إجمالي عدد طالبي اللجوء في السويد خضعوا لإجراء الفحوصات الطبية وتلقوا الرعاية اللازمة خلال العام الماضي، أي أن أكثر من نصف اللاجئين لا يحصلون على تقييم سلامتهم الصحية العامة.

Related Posts