Lazyload image ...
2015-11-11

الكومبس – ستوكهولم: انخفض عدد حالات تبني الأطفال في السويد على الصعيد الدولي إلى النصف تقريباً خلال السنوات العشر الماضية، وتعود أسباب ذلك، بحسب تقرير للتلفزيون السويدي Svt إلى قلة عدد الأطفال الذين يمكن تبنيهم بالإضافة إلى انخفاض الضغوط الدولية على السويد من أجل تبني الأطفال من مختلف أنحاء العالم.

وأشار تقرير التلفزيون إلى أنه بالرغم من اختلاف أسباب عدم قدرة العديد على إنجاب الأطفال من الناحية البيولوجية، إلا أن نسبة حالات تبني الأطفال من الخارج قد انخفضت بشكل مطرد في السويد على مدى السنوات العشر الماضية.

يقول Magnus Ljungkvist وهو أحد الأشخاص الذين تبنوا طفلين من كوريا الجنوبية إن عملية تبني الأطفال اليوم أصبحت مكلفة على نحو متزايد، لكن ومع ذلك فإنه من الضروري جداً توفير المزيد من الرعاية اللازمة لهؤلاء الأطفال والحرص على أن يكونوا سعداء وتأمين جميع المتطلبات والاحتياجات لهم.

وبين تقرير SVT أن قلة عدد الأطفال الذين يمكن تبنيهم، ربما يعود إلى قيام البلدان التي يتم منها جلب أطفال التبني بفرض شروط أكثر صرامةً على عمر الوالدين المتبنيين المحتملين، بالإضافة إلى وجود عامل آخر ساهم في تقليل حالات التبني وهو التخصيب بالمختبر أو ما يعرض باسم أطفال الأنابيب.