TT
TT
2021-02-18

الكومبس – أوروبية: قال تقرير صادر عن مكتب دعم اللجوء الأوروبي، اليوم الخميس، إن طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي انخفضت بنسبة 31٪ في عام 2020، وهي نسبة تبلغ أدنى مستوى لها منذ 2013 ، “بسبب القيود المفروضة على التنقل” المرتبطة بالوباء، وفقًا لبيانات المكتب التي تغطي 27 دولة في الاتحاد الأوروبي، والتي أوضحت أنه تم تقديم 461300 طلبً لجوء في عام 2020 ، مقارنة بـ 671200 طلب في العام الذي سبقه

يوضح هذا الانخفاض الكبير بنسبة تقل عن 31 ٪ في طلبات اللجوء، خسب التقرير إلى تأثير جائحة Covid-19 وإجراءات الطوارئ مثل قيود حركة المرور. تم تقديم حوالي 4٪ من الحالات في عام 2020 من قبل متقدمين ينتحلون صفة “قاصرين” غير مصحوبين بذويهم ، بزيادة قدرها 1٪ عن العام الذي سبقه.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الداخلية الألمانية في يناير أن عدد طلبات اللجوء في ألمانيا انخفض بنسبة 30% في العام 2020 مقارنة مع عام 2019 بعد سنة شهدت إغلاق الحدود وانتشار وباء كوفيد-19. سجلت السلطات الألمانية أكثر من 76 ألف طلب لجوء في بادئ الأمر السنة الماضية، في تراجع بنسبة 31,5% عن عام 2019.

ومعظم المتقدمين هم من سوريا وأفغانستان والعراق وتركيا. بالإضافة إلى ذلك، تم تقديم 26,520 طلب لجوء آخر لأطفال تقل أعمارهم عن سنة واحدة ولدوا في ألمانيا لأبوين غير ألمانيين ليصبح المجموع 102,581 طلباً في 2020. وحصل نحو 37,800 شخص على وضع لاجئ في السنة نفسها.

واعتبر وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر أن هذا التراجع بنحو الثلث للطلبات يمكن أن يفسر جزئياً بسبب الوباء الذي أدى الى تراجع الرحلات الدولية وإغلاق الحدود لا سِيَّما في الربيع. لكن بالنسبة للوزير المحافظ والمؤيد لتشديد الرقابة على الحدود، فإن هذا التراجع المستمر منذ أربع سنوات، “يظهر (أيضاً) أن إجراءاتنا لضبط الهجرة تعطي نتائج”.

من جانبها، ، اعتبرت جمعية الدفاع عن حقوق الانسان “برو-أسيل” أن تراجع الطلبات عام 2020 ناجم عن “إغلاق مشدد للحدود الأوروبية”. وقالت الجمعية إن العديد من المهاجرين “عالقون وسط البؤس” حاليا في برد الشتاء في البوسنة بعد حريق مخيمهم ، “بينما تظهر هذه الأرقام أن لدى ألمانيا مكانا لاستقبالهم”

Related Posts