2021-09-13

الكومبس – أوروبية: اعتبر تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي، أن دول الاتحاد فشلت إلى حد كبير في إقناع المهاجرين المقيمين في الاتحاد الأوروبي بشكل غير قانوني بالعودة إلى بلدانهم الأصلية.

واعتبر التقرير، أن هذا الفشل سيشجع الهجرة غير النظامية، بدلاً من أن يحد منها.

وفي كل عام ومنذ سنة 2008، طُلب من حوالي نصف مليون مواطن من خارج الاتحاد الأوروبي، يقيمون بشكل غير قانوني في دوله، المغادرة.

لكن من الناحية العملية، عاد أقل من 20 في المئة إلى بلدانهم الأصلية خارج أوروبا، وفق ذلك التقرير.

وقال المدقق المسؤول عن التقرير، ليو برينكات، “إن نظام الاتحاد الأوروبي غير الفعال يشجع المهاجرين الذين يحاولون دخول الاتحاد الأوروبي بطرق غير نظامية بدلاً من تثبيط عزيمتهم”.

ومنذ عام 2015، كان لدى الاتحاد الأوروبي خطة عمل للإعادة اللاجئين غير الشرعيين، بالإضافة إلى ذلك، لدى الدول الأعضاء منفردة اتفاقيات ثنائية في هذا الإطار.

وتتمثل إحدى المشكلات عندما يرغب الاتحاد الأوروبي في إبرام اتفاقيات مع الدول بشأن العودة في وجود صياغة قانونية دولية، تتعلق بالعودة إلى دولة ثالثة، يمر بها المهاجرون قبل دخول الاتحاد الأوروبي.  

وحتى الآن، أبرم الاتحاد الأوروبي 18 اتفاقية إعادة قبول ملزمة قانونًا، ويتفاوض على ستة أخرى.

وقبل عام، قدمت مفوضة الاتحاد الأوروبي، السويدية، إيلفا يوهانسون، اقتراحًا بميثاق جديد للجوء والهجرة، من بين أهدافه، إعادة المهاجرين الذين ليس لديهم أسباب للجوء إلى بلدانهم الأصلية بسرعة.

وتتم حالياً مناقشة هذا الاقتراح بين الدول الأعضاء الـ 27.

ومن المقرر في غضون أسابيع قليلة، أن يقدم البرلمان الأوروبي، وجهات نظره بشأن ميثاق الهجرة الجديد.

Related Posts