Lazyload image ...
2012-11-07

الكومبس – أظهر تقرير أصدره الإتحاد الرياضي السويدي العام، أن نسبة الفتيات والفتيان الصغار ممن يتعرضوا للتحرش الجنسي من قبل المدربين، في قطاع الرياضة تبلغ واحدة أو واحد من أصل كل 20 فتاة أو فتى، أي (5%) 

الكومبس – أظهر تقرير أصدره الإتحاد الرياضي السويدي العام، أن نسبة الفتيات والفتيان الصغار ممن يتعرضوا للتحرش الجنسي من قبل المدربين، في قطاع الرياضة تبلغ واحدة أو واحد من أصل كل 20 فتاة أو فتى، أي (5%) 
ونقلت المحطة الإذاعية الرابعة P4 في منطقة دالارنا، عن ليندا وهو اسم مستعار لفتاة تعرضت لاعتداءات جنسية من قبل مدربها، كيف كان المدرب يجبرها على التعري من كل ثيابها في غرفة صغيرة، وهي ممدة على سرير رياضي، وسط ملفات وأدوات مكتبية، وقالت ليندا إنها كانت تشعر بكابوس مميت، وتجهش بالبكاء، عندما كان المدرب يمرر يداه فوق جسدها العاري.
ليندا التي كانت في 12 من عمرها عندما بدأ مدربها بالاعتداء عليها، هي حالة من عدة حالات تم الكشف عنها في السنوات القليلة الماضية. إحدى أكثر الحالات التي أثارت سخط الرأي العام، تم الكشف عنها عندما قام الرياضي في الوثب العالي باتريك خوبيري بالكشف عما تعرض له من اعتداءات جنسية من قبل مدربه
الرياضية السابقة سوزان يوهانسون تقول إنها سألت حوالي 500 شخص في عمر 25 سنة ممن يمارسون الرياضة عما إذا تعرضوا لتحرش جنسيا فكات الإجابة بنعم بنسبة 5% وأضافت أنه بقدر ما تكون الاعتداءات كبيرة تزداد سرية حدوثها.
وتشير سوزان إلى أن العادة يتم التركيز على الاعتداءات التي تتم بحق الأطفال، لكن حالات الاعتداء والتحرش تحدث أيضا بحق المراهقين وحتى في سن ما بعد المراهقة.
رئيس الإتحاد الرياضي السويدي العام كارين ويبر، أكدت من جانبها على أهمية القيام بأبحاث ودراسات حول موضوع التحرش الجنسي في قطاع الرياضة، ودور العلانية وتناول هذه الظاهرة، في مكافحتها والحد من حدوثها 

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على  " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر .

Related Posts