TT
TT

الكومبس – ستوكهولم: وجهت هيئة الجرائم الاقتصادية، تهماً تتعلق بجرائم فساد إلى بيرجيت بونيسن، الرئيسة التنفيذية السابقة لسويدبنك، حسبما كتبت الهيئة في بيان صحفي.

وتتعلق لائحة الاتهام بالاحتيال الجسيم، والتلاعب بمعلومات تؤثر على التقييم المالي للبنك.

وقامت الرئيسة التنفيذية السابقة للبنك عمدا أو من خلال إهمال جسيم، بنشر معلومات مضللة حول إجراءات البنك لمنع شبهات غسل الأموال في عمليات البنك في إستونيا، وحدث ذلك في الفترة من 23 إلى 24 أكتوبر 2018 ، ومن ثم في 29 يناير 2019 ، وفي 20 فبراير 2019. وقد كانت المعلومات مناسبة للتأثير على تقييم الشركة من الناحية المالية.

وتصل عقوبة الاحتيال الجسيم إلى السجن لمدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد عن ست سنوات.

من جهته، قال محامي المتهمة، Per E Samuelson لوكالة الأنباء السويدية، إن موكلته بريئة من اتهامات الاحتيال الجسيم والكشف غير المصرح به عن معلومات داخلية.  

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ البنوك السويدية التي يحاكم فيها رئيس تنفيذي سابق لأحد البنوك الأربعة الكبرى.

يذكر أنه في فبراير 2019، قررت وكالة مكافحة الجرائم البيئية السويدية، الشروع في تحقيق أولي ضد سويدبنك بشأن الاشتباه في الكشف غير المصرح به عن معلومات داخلية، وامتدت الشكوك لتشمل أيضًا عمليات الاحتيال الجسيمة.

واقيلت بونيسن من منصبها كرئيسة تنفيذية في مارس 2019 بعد أن أعلن العديد من كبار المساهمين في سويدبنك، أنهم سيصوتون ضدها خلال الاجتماع العام لمجلس إدارة البنك.

Related Posts