Lazyload image ...
2015-05-04

الكومبس – ستوكهولم: وجهت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية OECD انتقادات لاذعة وجدية للنظام المدرسي السويدي وكفاءة المعلمين وأوضاعهم.

وكانت حكومة تحالف يمين الوسط السابقة قد كلفت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بإجراء مراجعة شاملة لنظام التدريس السويدي، لاسيما بعد النتائج العلمية الهزيلة التي حققها الطلاب في عام 2013.

وقال مدير قسم التعليم في المنظمة Andreas Schleicher خلال مؤتمر صحفي إن السويد كانت رائدة في مجال التعليم سابقاً، لكنها لم تعد كذلك الآن، مشيراً إلى أنه على الرغم من انخفاض مستوى السويد في قطاع التدريس مقارنةً مع الدول الأخرى، إلا أنها يمكن أن تتصدر مرة أخرى قائمة الدول المتقدمة في التعليم.

وأضاف أن مهنة التدريس لا تجذب المزيد من الشباب، ولذلك يجب تحسين وزيادة أجور المعلمين، مشيراً إلى أن سبب انخفاض نسبة الراغبين بالعمل كمدرسين، يعود إلى كثرة المهام البيروقراطية المفروضة عليهم.

وبحسب دراسة المنظمة فإن نظام المدارس السويدية بحاجة ماسة إلى تغييرات جذرية، منها إحداث مؤسسة وطنية جديدة مهمتها تعزيز مهارات وكفاءات المعلمين وخبرات المدراء، بالإضافة إلى الحاجة لإعادة النظر في برامج تدريب المعلمين، وتشديد الشروط للعمل في مهنة التدريس.