Lazyload image ...

الكومبس – أخبار السويد: طالب الادعاء العام السويدي بالسجن خمس سنوات على الأقل للجراح، باولو ماكياريني، المتهم بثلاث تهم بالاعتداء الجسيم في محكمة سولنا الجزئية بعد أن توفي على يده 3 مرضى أجرى لهم عمليات زرع قصبة هوائية اصطناعية وفقاً لأبحاث خاصة به.

وتجري اليوم الاثنين، المرافعات الختامية من قبل الادعاء والدفاع، حيث تم الاستماع إلى العديد من الأشخاص، بما في ذلك أرملة أحد المرضى الذين ماتوا.

وتشمل القضية 5000 صفحة من الأدلة والاستجواب.

وخلال المحاكمة، قال الجراح الإيطالي، إن نيته الوحيدة كانت إنقاذ أرواح المرضى ، وأنه قرار اتخذه مع الآخرين ، معتبراً أنه قد تم التوصل إلى نتيجة مشتركة بأن عمليات الزرع هذه كانت الشيء الوحيد المعقول لإنقاذ أرواح هؤلاء المرضى.

وأثناء المرافعات الختامية بعد الظهر، استعرض جانب الادعاء، حججه بأن ماكياريني، هو الذي يتحمل المسؤولية الرئيسية عن الوفيات ، حتى لو خلصت محكمة سولنا إلى أن  أشخاص آخرين أيضاً مذنبون ، وبالتالي لا يستطيع مكياريني الهروب من المسؤولية، وفق ما ذكرت مراسلة التلفزيون السويدي.

ويريد الادعاء تصنيف القضايا الثلاث التي تم النظر فيها على أنها اعتداء مشدد.

وقالت المدعية العامة، لوندستروم كرون، إن التدخل الطبي كان موجهًا إلى مرضى ضعفاء تم تظليلهم واستغلالهم أيضًا، مشيرة إلى أنه تم ذلك في المستشفى الذي يجب أن يشعر فيه المريض بالأمان ويكون قادرًا على الوثوق في العلاج بما يتماشى مع اللوائح الحالية.  

وبحسب المدعين، فإن مدة العقوبة على التهم الثلاث هي ما لا يقل عن خمس سنوات سجنا مع عقوبة تصل إلى سنتين و2.5 سنة و3 سنوات سجن لكل قضية.

يُشار الى أن ماكياريني، نال شهرة عالمية بخصوص أبحاثه المتعلقة بزراعة القصبات الهوائية البلاستيكية، ولكنه انتهى الأمر به إلى فضيحة طبية، بعد اتهامات بالغش والإحتيال وُجهت ضده حيث يتهم أيضاً بتزوير أبحاث طبية له بهذا الشأن.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts