Lazyload image ...
2015-11-11

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت توقعات جديدة أصدرها مكتب الإحصاء المركزي في السويد، بتكليف من الحكومة، أن سكان السويد خلال السنوات الأربع المقبلة، سيزدادون بمقدار 300 ألف شخص عن ما كان متوقعاً قبل بضعة أشهر.

وبحسب صحيفة “داغس نيهتير”، فأن الأرقام الجديدة للمكتب أُنشأت على التوقعات الأخيرة الصادرة عن مصلحة الهجرة في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، والتي أظهرت أن أعداد طالبي اللجوء خلال هذا العام قد تبلغ نحو 160 ألف شخص، وأن الوضع قد يستمر على هذا الحال خلال العام أو العامين المقبلين.

وقد أجبر تدفق اللاجئين الكثيف الى السويد المكتب على مراجعة توقعات زيادة السكان التي قام بها في شهر آيار/ مايو من هذا العام.

وقالت المختصة بالتركيبة السكانية في المكتب لينا لوندكفيست للصحيفة: “لأن الوضع غير مستقر للغاية الآن، فأنه من الصعب أن تكون هناك معلومات مؤكدة. لا أحد يعرف أعداد الأشخاص الذين سيأتون الى السويد. كما لا نعرف كيف ستبدو الهجرة”.

وإمتدت تقديرات المكتب لتشمل حتى العام 2021. موضحة أن الزيادة السكانية المتوقعة حتى ذلك الوقت للأشخاص البالغين من العمر 19-21 عاماً، ستترواح بين 8-10 بالمائة عن النسبة التي أشارت إليها توقعات شهر آيار الماضي.

وذكرت لوندكفيست، أن أعداد الرجال ستكون أكثر من النساء، كما هو عليه الحال اليوم. لكن يمكن للمرء في الوقت نفسه أن يستنتج أن الرجال الذين يهاجرون الى السويد هم أكثر من النساء، وإذا ما نظرنا الى أعداد السكان من المولودين خارج السويد بشكل عام، فأن النساء هن الأكثر في الوقت الحالي.

Related Posts