Lazyload image ...
2015-04-15

الكومبس – ستوكهولم:  ذكر التلفزيون السويدي SVT أن محكمة تونسية خفضت عقوبة سجن المواطنين السويديين Per-Åke Helgesson و Daniel Bakkes، وذلك رداً على استئنافهما، بعد أن كانت فترة عقوبتهما قد جرى تشديدها قبل عدة أسابيع، بتهمة التحضير لخطف طفلة تبلغ من العمر أربعة أعوام.

وقال شقيق المتهم دانيل باكيس لصحيفة أفتونبلادت: “علمت بما حصل من قبل مترجم المتهمين، إلا أني لم أتمكن من معرفة ردة فعلهما ولا تفاصيل الحكم”.

وكان السويديان قد حكم عليهما شهر كانون الثاني/ يناير 2014 بالسجن لمدة اثني عشر عاماً للأول وستة أعوام للثاني بتهمة التحضير لعملية خطف طفلة في تونس، لكنهما بررا فعلتهما بأنهما حاولا مساعدة امرأة نرويجية، باستعادة طفلتها التي خطفها والدها، وهو تونسي الجنسية، وأحضرها إلى بلاده.

إلا أن محكمة تونسية أقرت قبل ثلاثة أسابيع زيادة حكم السويديين بعام واحد لكل منهما.

لكن بحسب المعلومات الواردة للتلفزيون السويدي، فإن خفض العقوبة الجديد، بعد عمليات الاستئناف، جاء بعشر سنوات بدل 12 للأول وأربع سنوات بدل 6 للثاني، إلا أن الخارجية السويدية لم تتمكن من تأكيد المعلومات لأنها لم تتلق شيئاً رسمياً من السلطات التونسية، بما أن الحكم صدر مؤخراً.