Lazyload image ...
2012-11-16

الكومبس – وكالات : قالت وزارة الخارجية السويدية، إن الشرطة التونسية، أعتقلت مواطنيين سويديين، بتهمة التخطيط لخطف طفل، يرتبط بخلاف عائلي. وذكرت صحيفة " أفتون بلادت " المسائية، أن أحد المعتقليين كان قد عمل سابقاً في فريق الحماية الشخصية لرئيس الوزراء السويدي فريدريك رانفيلت.

الكومبس – وكالات : قالت وزارة الخارجية السويدية، إن الشرطة التونسية، أعتقلت مواطنيين سويديين، بتهمة التخطيط لخطف طفل، يرتبط بخلاف عائلي. وذكرت صحيفة " أفتون بلادت " المسائية، أن أحد المعتقليين كان قد عمل سابقاً في فريق الحماية الشخصية لرئيس الوزراء السويدي فريدريك رانفيلت.

ولا تتوفر معلومات إضافية حول الموضوع، الذي يُحتمل على نطاق واسع أن يكون مرتبطاً بخلاف عائلي. فالصحيفة التي أوردت النبأ، قالت إن محاولة جرت من قبل السويديين لإستعادة طفل، قيل إن والده المنحدر من أصول تونسية، أختطفه من والدته السويدية، وأخذه معه الى تونس.

على صعيد متصل، تحدثت الصحف النرويجية عن اعتقال الشرطة هناك، سيدة نرويجية قد تكون على صلة بالموضوع، دون أن توضح المزيد من المعلومات. وبحسب الخارجية النرويجية فان السيدة المذكورة جرى الافراج عنها بشروط، بعد أستجوابها.

معروف أن خلافات تنشأ في عدد من العوائل المهاجرة، حول قيام بعض الأزواج، بإجبار بناتهم على العودة الى بلدانهم الأصلية، والعيش فيها بشكل نهائي، وهو ما يُعتبر في القانون السويدي، والكثير من بلدان اللجوء، جريمة يُعاقب عليها القانون.

 للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.