Foto: Pontus Lundahl / TT
Foto: Pontus Lundahl / TT
2020-11-07

الكومبس – ستوكهولم: اعتبر مستشار الدولة لشؤون الأوبئة، أندش تيغنيل، أنه في الوقت الحالي، لا يعتقد أن إغلاق المجتمع، أمر فعال، رغم تزايد انتشار عدوى كورونا في السويد، وهو ما وصفه بالوضع الخطير.

وقال في مقابلة مع التلفزيون السويدي، إن العديد من البلدان التي فرضت عمليات إغلاق مشددة، انتهى بها الأمر في وضع أسوأ من السويد، مشيراً إلى أنه من الواضح أن في العديد من البلدان لا تطبق عمليات الإغلاق هذه بشكل جيد.  

وأضاف، “في جميع أنحاء أوروبا، نشهد إغلاق المجتمعات للحد من انتشار فيروس كورونا…إن عمليات الإغلاق ليست فعالة على الفور”.

وأكد أن الشكل ليس هو الشيء المهم، ولكن المهم هو الحصول على فعالية وتأثير جيد لقرار الإغلاق.

 وأوضح أن السويد اتخذت قيودًا صارمة للغاية هذا الربيع، لكن من الضروري حسب رأيه “أن تعرف كيف توجه تلك القيود”.

وحول إغلاق المدارس، اعتبر تيغنيل، أن السويد كانت واحدة من الدول القليلة التي لم تغلق المدارس هذا الربيع، حيث كانت هناك مناقشات حول ما إذا كان هذا هو القرار الصحيح أم لا، لكنه يعتقد بأن الإغلاق قد خلق مشاكل صعبة للأطفال.

منوهاً بأن الدول التي تلجأ حاليا لإغلاق ثان تبقي مدارسها مفتوحة.

Related Posts