Foto: Claudio Bresciani/TT
Foto: Claudio Bresciani/TT
1.8K View

“قد يكون هناك نقص في عدد الناس الذين ينقلون المعلومات بطريقة موثوقة”

الكومبس – ستوكهولم: عبّر مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل عن قلقه جراء تدني نسب التطعيم ضد كورونا بين المولودين خارج السويد مقارنة بغيرهم، مشيراً إلى خطر أن يؤدي تفشي العدوى محلياً في بعض المناطق إلى زيادة انتشارها في بقية المجتمع.

وقال تيغنيل لـSVT أمس “إنه أمر خطير جداً. وقد يؤدي في الخريف إلى تفشي العدوى في مناطق جغرافية ومجموعات من الناس يتمتعون بمناعة منخفضة إلى حد ما. ومن المرجح أن يواصل الفيروس انتشاره بين السكان، لكن عند مستوى منخفض بعد تطعيم كثيرين منهم”.

وأضاف”إذا انتشر الفيروس بين هذه المجموعات، فسيعود الناس للمرض ويصاب بعضهم بأعراض خطيرة”.

وكان تقرير صادر عن هيئة الصحة العامة أظهر تفاوتاً كبيراً في معدلات التطعيم بين المولودين في السويد وخارجها. حيث بلغت نسبة التطعيم 91 بالمئة بين المولودين في السويد الذين تتجاوز أعمارهم الـ80 عاماً، في حين كانت النسبة لدى المولودين في آسيا 66 بالمئة، والشرق الأوسط 62 بالمئة، وأمريكا الجنوبية 62 بالمئة، وشمال أفريقيا 59 بالمئة، وبقية أفريقيا 44 بالمئة.

وأظهر تقرير آخر فروقاً في معدلات التطعيم جغرافياً، حيث كشفت إحصاءات جديدة من محافظة ستوكهولم عن تطعيم 89 بالمئة ممن تزيد أعمارهم على 65 عاماً في بلدية تيبي ذات الدخل المرتفع، مقارنة بنسبة 71 بالمئة في رينكيبي/شيستا.

وراداً على سؤال عن نجاح هيئة الصحة العامة في حث الناس على التطعيم، قال تيغنيل “من الواضح جداً أن الأمر معقد. يبدو أن هناك نقصاً في المعلومات أو أنها لا تصل عبر القنوات الصحيحة، قد يكون هناك نقص في عدد الناس الذين ينقلون المعلومات بطريقة موثوقة”.

وأضاف “نحن بحاجة إلى إيجاد مزيد من الوسائل والعمل بشكل أفضل، ومحاولة الوصول إلى هذه المجموعات بمعلومات جيدة. إذا استطعنا أن نفعل ذلك، فالناس سيتخذون في الغالب قرارات جيدة”.

Related Posts