Foto: Claudio Bresciani / TT
Foto: Claudio Bresciani / TT
2021-12-01

الكومبس – ستوكهولم: أظهر استطلاع جديد أن ثقة الناخبين برئيسة الوزراء الجديدة مجدلينا أندرشون تراجعت مقارنة بالاستطلاع الماضي، لكنها ما زالت تحظى بأعلى نسبة من ثقة الناخبين بين رؤساء الأحزاب البرلمانية الثمانية.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه مركز نوفوس أن 40 بالمئة من المستطلعة آراؤهم لديهم ثقة عالية، أو عالية جداً، بمجدلينا أندرشون. في حين كانت النسبة 45 بالمئة في استطلاع أيلول/سبتمبر الماضي.

وتراجعت الثقة بأندرشون بشكل رئيسي بين ناخبي حزب المحافظين. كما انخفضت أيضاً بشكل حاد بين ناخبي حزبي الليبراليين والوسط.

ورغم التراجع، ما زالت أندرشون تتصدر رؤساء الأحزاب بفارق كبير، وهي أيضاً رئيسة الحزب الوحيدة التي لديها مؤشر إيجابي للثقة، أي أن الناخبين الذين يثقون بها أكثر من أولئك الذين لا يثقون بها. وجاء بعدها رئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون الذي حاز على نسبة 33 بالمئة. فيما حلت رئيسة اليسار نوشي دادغوستار ثالثة بـ30 بالمئة.

ورأى المحلل السياسي في SVT ماتس كنوتسون أن أحد أسباب تراجع الثقة بأندرشون أنها أصبحت رئيسة للحزب الاشتراكي الديمقراطي، ما يعطيها دوراً أكثر استقطاباً.

وقال كنوتسون إن “كيفية تطور الثقة في المستقبل تحددها عوامل عدة، فذلك يعتمد على تمكنها من دفع سياسات الحكومة في البرلمان، وكيف تتصرف في المناقشات. وكذلك كيفية تصرف المعارضين السياسيين”.

سابوني وستينيفي في أسفل الترتيب

وجاء في المركز الرابع رئيس حزب ديمقراطيي السويد جيمي أوكيسون، حيث قال 29 بالمئة من الناخين إنهم يثقون به.

وحلت رئيسة المسيحيين الديمقراطيين إيبا بوش خامسة بـ24 بالمئة، ثم رئيسة الوسط آني لوف بـ23 بالمئة. وفي المركز السابع رئيس حزب البيئة بير بولوند بـ10 بالمئة، وثامناً رئيسة حزب الليبراليين نيامكو سابوني بـ9 بالمئة، وأخيراً رئيسة البيئة ميرتا ستينيفي بـ8 بالمئة.

Related Posts