Lazyload image ...
2012-09-28

الكومبس – حصلت الأفغانية سيما سمر المدافعة عن حقوق الإنسان والمعارضة للبرقع اليوم الخميس على جائزة رايت لايفليهود التى تقدمها السويد للمساهمين فى تحسين ظروف حياة البشر.

الكومبس – حصلت الأفغانية سيما سمر المدافعة عن حقوق الإنسان والمعارضة للبرقع اليوم الخميس على جائزة رايت لايفليهود التى تقدمها السويد للمساهمين فى تحسين ظروف حياة البشر.

وأعلنت لجنة التحكيم فى بيان أن سيما سمر (55 سنة) منحت الجائزة مكافأة لها على "تفانيها ودفاعها الشجاع والمتواصل عن قضايا حقوق الإنسان وخصوصا حقوق المرأة فى إحدى المناطق الأكثر تعقيدا فى العالم".

تركت سيما سمر المتخرجة من كلية الطب، بلدها أفغانستان لتعيش فى المنفى فى باكستان سنة 1984 ثم عادت إلى بلادها سنة 2001 لتصبح أول وزيرة حقوق الإنسان فى تاريخ البلاد، لكنها اضطرت إلى الاستقالة بعد ستة أشهر بعد انتقاد الشريعة فى حديث مع صحيفة كندية.

وعينت بعدها رئيسة اللجنة المستقلة لحقوق الإنسان لدى تأسيسها فى 2002 ومن 2005 إلى 2009 عينت مقررة خاصة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فى السودان.

وتتقاسم سيما سمر جائزة رايت لايفليهود 2012 مع "أكبر خبراء العام فى الثورة غير العنيفة" المحلل السياسى الأمريكى جين شارب (84 سنة) وجمعية تناضل من أجل وقف تصدير بريطانيا الأسلحة، كامباين أغانست أرمس ترايد.

ومنح خير الدين كراجا (90 سنة) جائزة شرفية لأنه "يعتبر مؤسس الحركة البيئية فى تركيا".

جائزة رايت لايفليهود تسمى أيضا "جائزة نوبل البديلة".بعد رفض مؤسسة نوبل إنشاء جوائز للبيئة والتنمية وأنشأها الألمانى السويدى جاكوب فون يوكسكول فى 1980 الذى كان برلمانيا أوروبا يمثل حركة الخضر.