Lazyload image ...
2015-12-02

الكومبس – أربيل: وصلت الى بلدة “عنكاوا” التابعة لمحافظة أربيل في أقليم كردستان العراق، مساء أمس الثلاثاء، جثامين سبعة من طالبي اللجوء، يشكلون عائلتين بينهم نساء وأطفال، كانوا قد غرقوا في البحر بين تركيا واليونان، أثناء محاولة السفر الى ألمانيا يوم 17 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وجرت في البلدة التي يقطنها آلاف من النازحين واللاجئين الهاربين من المناطق التي يحتلها تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش )، مراسيم إستقبال رسمية، شارك فيها عدة الآف من الأشخاص الذين إصطفوا طوابير طويلة في الشوارع، بينما كانت السيارات التي تحمل جثامين الغرقي تمر أمامهم، وسط مظاهر الحزن والبكاء.

وعلمت “الكومبس” من مصادر صحفية في أربيل أن الغرقى هم الشاب ستيفن مروكي وزوجته تدعى سلفانا سامي، ومعهما طفلتهم إنجي وطفلهم مارك، كما توفيت في نفس الحادث المأساوي شقيقة سلفانا وتدعى سماح ومعها إبنتها حنين سالم سمعان وإبنها مارفن.

وأقيمت صباح اليوم في كنيسة سيدة البشارة ببلدة عنكاوا مراسيم صلاة الجنازة على أرواح الغرقى وسط حشد كبير جدا من أقارب الضحايا والمواطنين فيها.

وينحدر الضحايا من بلدة بغديدا المسيحية الواقعة في سهل نينوى التابعة لمحافظة نينوى، التي يحتلها تنظيم داعش منذ أكثر من عام، حيث قام بتهجير جميع العوائل المسيحية منها، ومنعهم من إصطحاب أي شيء معهم.

articles_image14201512011413232ooz articles_image24201512011413232ooz articles_image26201512011413232ooz articles_image29201512011413232ooz articles_image30201512011413232ooz articles_image31201512011413232ooz articles_image36201512011413232ooz

الصور من ishtar TV

Related Posts