TT
TT
2.8K View

 الكومبس – ستوكهولم: احتدم النقاش بين رئيس حزب ديمقراطي السويد، جيمي اوكسون ووزير الرقمنة في الحكومة السويدية، أندش إيغمان، خلال حلقة من برنامج أجندة على شاشة التلفزيون السويدي بثت ليل الأحد.

فقد اتهم الوزير، حزب ديمقراطي السويد، بدعم سياسة دونالد ترامب، لدرجة ترشيح الحزب، الرئيس الأميركي السابق، لنيل جائزة نوبل للسلام، ما دفع اوكسون إلى نفي ذلك واصفاً كلام إيغمان بالهراء وانصاف الحقيقة.

وتناول موضوع الحلقة، تداعيات حادثة اقتحام مبنى الكونغرس الأميركي في الـ6 من يناير الجاري وفيما إذا توجد في السويد قوى تقوض الديمقراطية.

وقال إيغمان، إن ديمقراطي السويد، لديهم ما سماه إمبراطورية إعلامية من الكراهية يهاجمون عبرها كل من يخالفهم الرأي.

ورأى أن لهجة الديمقراطيين السويديين تساهم في زيادة حرارة الجو السياسي في السويد.

في حين انتقد اوكسون، وصف رئيس الحكومة لحزبه، ديمقراطيو السويد، ومؤيديه التي تبلغ نسبتهم 20% بالنازيين، وهو ما اعتبره بأنه يزيد من الاستقطاب في البلاد.

وقال، “هذا يعني أننا لم نعد نرى بعضنا البعض خصومًا شرعيين، لكننا نشهد استقطابًا هائلاً. هذا التطور يقلقني كثيرًا، … هذه الحكومة ليس لديها أي محاولة على الإطلاق لفعل أي شيء أفضل، بل على العكس من ذلك، فهي تغذي هذا الاستقطاب”

 وبينما دافع وزير الرقمنة على قرار موقع تويتر حجب حساب الرئيس السابق ترامب، رأى اوكسون ذلك، بأنه أمر غير مقبول، داعياً إلى حماية حرية التعبير بشكل أكبر.

Related Posts