Lazyload image ...
2015-11-09

الكومبس – ستوكهولم: ناقش برنامج Agenda على التلفزيون السويدي SVT يوم أمس آثار وتبعات عملية استقبال اللاجئين على الاقتصاد السويدي وحجم التكاليف المالية المترتبة على تلقي طالبي اللجوء.

“الآثار الاقتصادية صغيرة نسبياً”

وحاول الباحث الاقتصادي Sandro Scocco خلال مشاركته في برنامج أجندة الدفاع عن سياسة استقبال اللاجئين معتبراً أن تلقي المهاجرين وطالبي اللجوء سيكون له تبعات إيجابية على الاقتصاد السويدي.

وقال إن جميع الدراسات تشير إلى وجود آثار صغيرة نسبياً على الاقتصاد الوطني، تقدر بحوالي 1 % إيجاباً أو سلباً من الناتج المحلي الإجمالي.

ونوه Scocco إلى أن العديد من الأبحاث الأوروبية مثل دراسات فرنسية أو ألمانية تؤكد على وجود آثار اقتصادية إيجابية للهجرة.

“سياسة اللجوء تهدد الرفاه الاجتماعي”

بدوره أوضح المحلل والباحث الاقتصادي Timo Sanandaji أن تكاليف نفقات استقبال اللاجئين هي أعلى بكثير مما هو مطروح في الدراسات والأبحاث الاقتصادية.

واعتبر أن استقبال أعداد كبيرة جداً من اللاجئين في السويد سيؤدي إلى انتشار المزيد من الوظائف ذات الأجور المنخفضة مما سيساهم في خلق مشاكل عديدة فيما يتعلق بقضايا الرفاه الاجتماعي، وبالتالي فإن القادمين الجدد سيدفعون ضرائب أقل مقارنةً مع غيرهم.

وأضاف Sanandaji أن الاستمرار في تلقي طالبي اللجوء واستقبالهم في السويد سيؤدي إلى حدوث آثار سلبية على الاقتصاد مثل خفض معدلات الإنفاق وزيادة الضرائب العامة وغيرها من الأمور الأخرى.