Lazyload image ...
2012-10-31

الكومبس – ستوكهولم: أثارت المعلومات التي نُشرت أمس في السويد، حول وصول ثروة الملك السويدي كارل كوستاف السادس عشر، الى 300 مليون كرون ، إنتقادات حادة من معكسر الداعين الى إلغاء النظام الملكي، الذي يتهم العائلة المالكة بانها تصرف من أموال دافعي الضرائب بترف على بذخها ونمط معيشتها. 
وكانت صحيفة " داكينز نيهيتر " السويدية واسعة الإنتشار، ذكرت في تقرير نشرته أمس، ان الملك الذي نال 26 مليون كرون العام الماضي، أضاف اليها خلال الاشهر العشرة المنصرمة 122 مليون أخرى. وقدرت الصحيفة إجمالي ثروة الملك بـ 300 مليون كرون. 

الكومبس – ستوكهولم: أثارت المعلومات التي نُشرت أمس في السويد، حول وصول ثروة الملك السويدي كارل كوستاف السادس عشر، الى 300 مليون كرون، إنتقادات حادة من معكسر الداعين الى إلغاء النظام الملكي، الذي يتهم العائلة المالكة بانها تصرف من أموال دافعي الضرائب بترف على بذخها ونمط معيشتها.

وكانت صحيفة " داكينز نيهيتر " السويدية واسعة الإنتشار، ذكرت في تقرير نشرته أمس، ان الملك الذي نال 26 مليون كرون العام الماضي، أضاف اليها خلال الاشهر العشرة المنصرمة 122 مليون أخرى. وقدرت الصحيفة إجمالي ثروة الملك بـ 300 مليون كرون.

وتطالب بعض أحزاب المعارضة الحكومة بتدقيق ثروات الملك وتبيان أوجه صرفها، بإعتبارها تأتي من أموال دافعي الضرائب، ولكن أية إجراءات عملية لم تتم حتى الان.

معروف ان عدة ملايين من الكرونات يدفعها الشعب السويدي كل عام الى العائلة المالكة بحسب القانون. لكن الملك لاسلطة له في اتخاذ القرارات السياسية او الادارية، وهو مجرد رمز للبلد.

والملك كارل غوسـتاف السادس عشر هو سابع ملوك بيـت برنـادوت Bernadotte. وُلـد في 30 نيسـان (أبريل) عام 1946، وهو الولـد الخـامس والابن الوحيد لولي العهـد الامير غوسـتاف آدولف Gustaf Adolf.

وثتير شخصية الملك عادة جدلا في المجتمع السويدي، حيث أتُهم في وقت سابق من قبل الصحافة بانه على علاقة مع عصابات مافيا.