Lazyload image ...
2012-06-22

الكومبس
بعد 10 اسابيع طويلة انتهت اليوم محاكمة أندريس بيرينغ بريفيك المتهم بارتكاب مذبحة في النرويج العام الماضي راح ضحيتها 77 شخصا أغلبهم من شابات وشباب منظمة شبيبة الحزب الاشتراكي 
وقد خيم الحزن وساد صمت تخلله شهقات بكاء أثناء إدلاء خمسة أشخاص من الناجين وأقارب الضحايا بأقوالهم أمام جلسة المحكمة الختامية اليوم، ولم يتمالك العدد من الحضور في قاعة المحكمة حصر دموعه بما فيهم اثنين من القضاة وبعض المحامين 

بعد 10 اسابيع طويلة انتهت اليوم محاكمة أندريس بيرينغ بريفيك المتهم بارتكاب مذبحة في النرويج العام الماضي راح ضحيتها 77 شخصا أغلبهم من شابات وشباب منظمة شبيبة الحزب الاشتراكي
وقد خيم الحزن وساد صمت تخلله شهقات بكاء أثناء إدلاء خمسة أشخاص من الناجين وأقارب الضحايا بأقوالهم أمام جلسة المحكمة الختامية اليوم، ولم يتمالك العدد من الحضور في قاعة المحكمة حصر دموعه بما فيهم اثنين من القضاة وبعض المحامين. 
من بين المتحدثين أم لفتاة كانت بين ضحايا الهجوم في 22 يوليو/ تموز التاريخ الذي وصفته الأم باليوم الأسود، وشهق العديد بالبكاء عندما تحدثت كيف كان احتفال العائلة بعيد الميلاد السابق "احتفالا صامتا" بدون Hanne ابنتهم الشابة. مضيفة بصوت هادئ وفيه الكثير من الثقة " نحن نتغلب الآن على هذه المأساة التي حلت بالعائلة، وأنا لست خائفة من هذا الشخص الذي اقترف الجريمة والجالس هنا في هذه القاعة" وأعقب هذه الكلمات تصفيق عال من الحضور 
رئيسة منظمة شبيبة الحزب الاشتراكي والتي كانت إحدى الناجين من المجزرة، والتي فقدت صديقتها المقربة، قالت : "نحن الناجون من القتل علينا أن نكمل حياتنا، لكننا لا نريد، لا نريد على الإطلاق أن نرى أو أن نفكر بأننا يمكن أن نرى الجاني في إحدى الطرق حرا طليقا"
قاعة المكمة كانت ممتلئة بالحضور،صباح اليوم واستمعت إلى مرافعات المحامي وممثل الإدعاء، الذي طالب أمس بإحالة المتهم إلى عيادة نفسية، ما يعني المطالبة بوضوعه تحت المراقبة الصحية بدل السجن، لكن محامي المتهم طالب بمعاملة موكله كإرهابي ساخر، وليس كمريض نفسي، مستندا إلى أن المتهم كان يعرف أن القتل خطأ لكنه اقدم على القتل بملئ إرادته، وخطط له عن سابق إصرار وتصميم
ويحاول المتهم ومحاميه تجنب إصدار حكم بالمعالجة النفسية، وهو حكم وصفه المحامي بأنه أسوء من الموت، وهو يعني معاملته المحكوم كشخص يشكل خطر على المجتمع طوال حياته، بينما سيكون حكم السجن محدد بفترة زمنية، وتحت الظروف التي تطبق على باقي المساجين. فقد تم اجراء تقيمين نفسيين بأمر من القضاء، خلصا إلى استنتاجات متضاربة بشأن الصحة العقلية لبريفيك. ولم يبد بريفيك خلال المحاكمة أي ندم وقال إن إرساله إلى عيادة نفسية "أسوأ شيء يمكن أن يخضع له ناشط سياسي".
وكان بريفيك اعترف بمقتل 77 شخصا في تفجيرين وهجوم بإطلاق النار في تموز (يوليو) العام الماضي، لكنه دفع ببراءته. وكانت القوى العقلية للمتهم عنصرا رئيسيا في اطار المحاكمة التي جرت بمحكمة أوسلو الجزئية
ومن المنتظر أن تصدر المحكمة  حكمها على "جزار أوسلو" في 24 أغسطس/آب المقبل

وكالات، الإذاعة السويدية إيكوت

Related Posts