Lazyload image ...
2015-11-23

الكومبس – ستوكهولم: عرض جهاز الأمن بالتعاون مع مؤسسات سويدية أخرى المساعدة على مُضر مثنى مجيد، الشخص الذي كان قد أطلق سراحه بعد إلقاء القبض عليه بتهمة الإشتباه بتدبيره لعمليات إرهابية.

ونقل راديو (إيكوت) السويدي عن السكرتير الصحفي لجهاز الأمن، سيبو فريدريك ميلدر قوله إنهم عرضوا على مجيد تقديم الدعم له بالتعاون مع مؤسسات أخرى بالشكل الذي يضمن قدرته على مواصلة حياته بطريقة سليمة وآمنة في السويد.

وأرجا ميلدر تحمل جهاز الأمن لمسؤولية المُفرج عنه، الى التأثيرات التي تعرض لها بعد حادثة إلقاء القبض عليه ونشر هويته على العامة، قائلاً: “علينا أن نتحمل المسؤولية تماماً كما تفعل المؤسسات الأخرى عندما يؤخذ رجال من حياتهم اليومية ويوضعون في موقف كهذا”.

وكان الأمن السويدي، قد ألقى القبض على مُضر مثنى مجيد، 22 عاماً، وهو مواطن عراقي من مدينة الموصل، إشتباهاً منها بتخطيطه للقيام بعملية إرهابية في البلاد، الا أن الإدعاء العام السويدي أطلق سراحه، لكون التحقيقات التي أجريت معه وتحليل البيانات، أظهرتا أنه لم يعد مشتبه به وبالتالي لم يعد هناك داع لإستمرار إعتقاله على ذمة التحقيق.

وكانت مصادر صحفية قد أشارت الى أن إعلان السويد عن رفعها حالة التأهب الأمني الى الدرجة الرابعة ضمن مقياس مؤلف من خمسة درجات، الخامسة أقصاها، كان سببه بحثها عن مجيد، الذي تناقلت صوره وسائل إعلام عدة، ما أثار  قلقاً شعبياً واسعاً بين المواطنين، الذين تجنب الكثير منهم السفر بالقطارات، خوفاً من أعمال إرهابية محتملة.

وأوضح ميلدر، أن مجيد وبغير إختياره تحول الى شخصية عامة، الشيء الذي حاولت شرطة الأمن تجنبه، موضحاً أن الأمن يحول دائماً عدم الكشف عن هوية الأشخاص المشتبه بهم، الا أن ذلك لم يجر مع مجيد الذي كُشفت هويته دون موافقة منه.