Lazyload image ...
2015-11-08

الكومبس – ستوكهولم: كشفت مجلة Der Spiegel الألمانية أن جهاز المخابرات الخارجية الألمانية BND تجسس بشكل منهجي ومنظم على عدد من المنظمات في العالم والدول الحليفة والسفارات الأجنبية، من بينها التجسس على السفارة السويدية.

وكان التلفزيون السويدي SVT قد ذكر في وقت سابق أن جهاز المخابرات الألماني رصد في عام 2013 بشكل واسع عدد من المؤسسات وسفارات بلدان الاتحاد الأوروبي، وتشير المعلومات إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية أيضاً كانت هدفاً للمراقبة والترصد.

وأشارت مجلة دير شبيغل أن ألمانيا تجسست على وزارات الداخلية في عدد من دول الاتحاد الأوروبي والولات المتحدة الأمريكية، وشملت عملية التجسس والمراقبة أيضاً منظمات غير حكومية مثل Oxfam والصليب الأحمر والسفارات والقنصليات المتواجدة في ألمانيا من بينها سفارة السويد.

واعتمد جهاز الاستخبارات الخارجية الألمانية في عملية التجسس على رصد الاتصالات الدبلوماسية عن طريق البريد الإلكتروني والاتصالات الهاتفية والفاكس والبيانات الشخصية للبعثات الدبلوماسية والسفارات الأجنبية في ألمانيا مثل السويد وسويسرا وبريطانيا والبرتغال واليونان وإسبانيا وإيطاليا والنمسا والفاتيكان والولايات المتحدة الأمريكية.

وذكرت مجلة دير شبيغل أن الولايات المتحدة الأمريكية تجسست في خريف عام 2013 على المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الأمر الذي دفع ميركل إلى إدانة هذه الحاثة ووصفتها بعبارة “التجسس على الأصدقاء”.