(تعبيرية)
Lise Åserud /ATB Scanpix/TT
(تعبيرية) Lise Åserud /ATB Scanpix/TT
6.2K View

الكومبس – ستوكهولم: قرر الادعاء العام احتجاز والدين في منطقة ستوكهولم للاشتباه في أنهما حبسا ابنهما البالغ لمدة عام كامل على الأقل في غرفة داخل المسكن.

وينفي الوالدان ارتكابهما أي مخالفات، وفق ما نقلت إكسبريسن.

وأفادت معلومات نشرتها أفتونبلادت أن الوالدين، وهما في الخامسة والخمسين من العمر، أوجدا مجموعة من الأبواب في مسكنهما وزوداها بأقفال كثيرة بهدف حبس الابن البالغ من العمر عشرين عاماً، بالتزامن مع انتشار جائحة كورونا.

ووفقاً لتقارير صحيفة، فإن مخاوف الوالدين من فيروس كورونا ربما كانت الدافع وراء حبس ابنهما.

وذكرت أفتونبلادت أن الشرطة تلقت بلاغات من أشخاص عدة أعربوا عن قلقهم على الابن. وداهم فريق من الشرطة المنزل ليجد الابن محبوساً فيه.

ومساء الثلاثاء الماضي، أصدر المدعي العام مذكرة توقيف بحق الوالدين وطلب حبسهما احتياطياً. في حين ستنظر المحكمة في طلب الاحتجاز غداً الجمعة.

ووفقاً للتحقيق الأولي فإن الوالدين وحدهما كانا يستطيعان الوصول إلى مفاتيح الأبواب.

وتحقق الشرطة في الدوافع المحتملة لحبس الابن. وأفادت معلومات أن الوالدين نفسيهما أبلغا الشرطة أن ابنهما لم يخرج منذ بداية انتشار كورونا، غير أن التحقيق في المدة لا يزال جارياً.

Related Posts