Lazyload image ...
2014-05-06

الكومبس – النرويج: قرر فنان سويدي وآخر سوداني يقيمان في النرويج، الاحتفال بذكرى مرور 200 عام على الدستور النرويجي، بطريقة مبتكرة أثارت الجدل والنقاش، وهي افتتاح حديقة للإنسان، تضم أفراداً من مختلف أنحاء العالم، تعبر عن البشرية والمساواة بين البشر، لإيقاظ المشاعر الإنسانية، ومكافحة الافكار العنصرية. وسيجري افتتاح الحديقة في 15 من آيار (مايو) الجاري.

الكومبس – النرويج: قرر فنان سويدي وآخر سوداني يقيمان في النرويج، الاحتفال بذكرى مرور 200 عام على الدستور النرويجي، بطريقة مبتكرة أثارت الجدل والنقاش، وهي افتتاح حديقة للإنسان، تضم أفراداً من مختلف أنحاء العالم، تعبر عن البشرية والمساواة بين البشر، لإيقاظ المشاعر الإنسانية، ومكافحة الافكار العنصرية. وسيجري افتتاح الحديقة في 15 من آيار (مايو) الجاري. 
وكان احتفال بالذكرى المئوية الأولى على الدستور النرويجي قد جرى في العام 1914، وقد أنشأت حنيها قرية في مدينة أوسلو، أطلق عليها قرية الكونغو، ضمت 80 سنغاليا، زارها 1.5 مليون شخص. ومثلّ ذلك جزء من الاحتفالية المئوية للدستور. 
ويسعى الفنان السويدي Lars Cuznersom والفنان السوداني Mohamed Ali Fadlabi ، اللذان يعيشان ويعملان في النرويج إلى إحياء الاحتفالية، وإنعاش ذاكرة النرويجيين بالحديقة البشرية التي أقيمت قبل مائة عام، بحديقة أكبر، تعطي صورة جيدة عن الإنسان وعن تحقيق المساواة بين البشر ومكافحة العنصرية، حيث يمكن لأي شخص المشاركة في الحديقة، بالتسجيل عبر الإنترنت. 
وقد واجهت الفكرة، انتقادات حادة، لجهة ما يمكن أن تعكسه من عنصرية، إلا أنه وبحسب الفنانين، فأنهما يهدفان من فكرتهما إلى فتح نقاش حول العنصرية المتزايدة.