FOTO:  Fredrik Sandberg/TT
FOTO: Fredrik Sandberg/TT
20.8K View

الكومبس – سكونه: قبل ثلاث سنوات، تسببت زهراء الحلاوي، عن غير قصد في اندلاع حريق في شقتها الواقعة في سكونه، أثناء طهي الطعام، دون أن يتسبب ذلك في وقوع إصابات خطيرة، لكنها لم تتوقع، أن تؤثر الحادثة على طلبها للحصول على الجنسية السويدية.

تقول زهراء للتلفزيون السويدي، “لم يكن حريقًا كبيرًا. إنه شيء يمكن أن يحدث لأي شخص. لم أعتقد أبدًا أن ذلك سيؤثر على طلبي للحصول على الجنسية حتى يتم رفضي”.

ويستند قرار مصلحة الهجرة السويدية إلى حقيقة أن زهراء حلاوي مسجلة في سجل الاشتباه بالشرطة وأنها متهمة بالإهمال العام بسبب الحريق.

وتعليقاً على ذلك يقول ماتس روزنكفيست، مدير القسم في مصلحة الهجرة السويدي، “عندما نتلقى طلبًا، ننظر إلى السجلات المفتوحة الموجودة لدى السلطات الأخرى وأيضًا في شكوك الشرطة والسجلات الجنائية. وإذا كانت هناك شكوك لديها حول شخص ما فقد تكون هذه أسباب محتملة لرفض طلبه الحصول على الجنسية”.

“قرار غير عادل”

وتصف زهراء القرار، بغير العادل قائلة، “أنا آسفة جدا أعتقد أنه غير عادل. أنا لست مجرمة”.

وحتى الآن لدى زهراء، تحقيق مستمر مع الشرطة وهذا يمنعها من أن تصبح مواطنة سويدية، ولكن إذا تم إغلاق القضية عند الشرطة، فيمكن حينها لمجلس الهجرة السويدي، النظر في طلبها مرة أخرى.

وقال روزنكفيست، “إذا أغلقت الشرطة القضية، فإن مقدم الطلب لديه الفرصة لطلب إعادة النظر لدى مصلحة الهجرة”.

Related Posts