Lazyload image ...
2015-12-09

الكومبس – ستوكهولم: عبر كل من حزب اليسار وحزب سفاريا ديمكراتنا بشكل منفصل، عن رغبتهما بوضع حد لمشاركة السويد في الجهود المبذولة ضمن مهمة منظمة حلف شمال الأطلسي الناتو في أفغانستان والقيام بعمليات التدريب هناك.

أما بقية الأحزاب السياسية في البرلمان فقد أيدت الاقتراح الذي قدمته كل من لجنة الدفاع والخارجية حول إطالة فترة مهمة البعثة العسكرية السويدية في أفغانستان.

وبحسب وكالة الأنباء السويدية TT فإن حزب اليسار رفض تمديد مهمة البعثة العسكرية لأنه يريد إحداث تحول في طبيعة العمل السياسي ونوع المساعدات التي تقدمها السويد للدول الأخرى.

بدوره اعتبر حزب سفاريا ديمكراتنا أن السويد أدت مهمتها بشكل كامل وكاف وبالتالي لا يوجد أي مبرر لزيادة مدة بقاء البعثة العسكرية في أفغانستان.

وتقدر حجم مشاركة السويد في قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن هناك ISAF بنحو 50 جنديا سويديا، حيث يؤدون مهمة تقديم الدعم والمشورة اللازمة، وبالتالي فإن القوات السويدية لا تشارك في أي عمليات عسكرية.

وفي سياق متصل وافقت لجنة الدفاع البرلمانية على اقتراح تمديد مهمة قواتها العسكرية في إقليم كردستان شمال العراق لغاية نهاية عام 2016.

ويبلغ عدد أفراد البعثة السويدية في شمال العراق بنحو 35 جنديا سويديا، حيث يشاركون في جزء من عمليات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الدولة الإسلامية”، وتقتصر المهمة العسكرية السويدية على تدريب قوات البيشمركة الكردية.