Lazyload image ...
2012-02-20

يشهد حزب الإشتراكيين الديموقراطيين صعودا في شبعيته عقب تسلم ستيفان لوفين قيادة الحزب خلفا هوكان يوهولت. وحسب إستطلاع للرأي اجراه مكتب "سيفو" لاستطلاعات الرأي، إرتفع رصيد الحزب لدى الناخب السويدي بنسبة 4.6%، ما يعني إكتسابه لثقة 280 ألف ناخب سويدي جديد في هذه المدة قصيرة.

يشهد حزب الإشتراكيين الديموقراطيين صعودا في شبعيته عقب تسلم ستيفان لوفين قيادة الحزب خلفا هوكان يوهولت. وحسب إستطلاع للرأي اجراه مكتب "سيفو" لاستطلاعات الرأي، إرتفع رصيد الحزب لدى الناخب السويدي بنسبة 4.6%، ما يعني إكتسابه لثقة 280 ألف ناخب سويدي جديد في هذه المدة قصيرة.

من جهتها رفضت كاترين يامتين سكرتيرة حزب الإشتراكيين الديموقراطيين الربط بين تغيير رئيس الحزب وإرتفاع شعبيته، معبرة عن ارتياحها لحل أزمة قيادة الحزب مما سيفرغ الحزب للتركيز على سياسته وبرنامجه للمواطن، وأكدت ان الناخب السويدي ينتخب على أساس سياسة الحزب وبرنامجه وليس على أساس شخصية الحزب.

ويضيف إحصاء مكتب" سيفور" أنه في حال إجراء الانتخابات الآن فسيحصل حزب الإشتراكيين الديموقراطيين على نسبة 29,2%.

كما بين الإستطلاع تراجع كل من حزب اليسار بنسبة 2,1 وحزب "ديمقراطيو السويد" بنسبة 2%.

ورغم تراجع شعبية حزب المحافظين المدرات بنسبة 2% ما زال يتصدر الأحزاب السويدية من ناحية الشعبية .

والجديد في نتائج هذه الإحصائية أنه في حال عدم إحتساب نسبة الحزب المسيحي الديموقراطي البالغة 4% ضمن تحالف الأحزاب الحاكمة سيتفوق إئتلاف المعارضة (الحمر ـ الخضر) والذي يملك الآن نسبة 46,4% مقابل 48.3% للأحزاب يمين الوسط الحاكمة. 

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review