Lazyload image ...
2012-10-06

جدد حزب البيئة السويدي، وهو من الأحزاب المعارضة حالياً، دعوته الى تشريع قانون جديد في البلاد، يُسهّل من إستقبال طالبي اللجوء الأطفال، الذين يصلون السويد دون رفقة أحد الوالدين.

جاء هذا الموقف على لسان الناطقة بأسم الحزب أوسا رومسون اليوم في مدينة لينشوبينك.

ويدعو الحزب تضمين القانون المقترح بنود تُلزم البلديات أستقبالهم هؤلاء الأطفال. 

الكومبس – لينشوبينك : جدد حزب البيئة السويدي، وهو من الأحزاب المعارضة حالياً، دعوته الى تشريع قانون جديد في البلاد، يُسهّل من إستقبال طالبي اللجوء الأطفال، الذين يصلون السويد دون رفقة أحد الوالدين.

جاء هذا الموقف على لسان الناطقة بأسم الحزب أوسا رومسون اليوم في مدينة لينشوبينك.

ويدعو الحزب تضمين القانون المقترح بنود تُلزم البلديات أستقبالهم هؤلاء الأطفال.

وقالت رومسون إن من الإنصاف التعامل مع ملف طالبي اللجوء الأطفال الوحيدين بمسؤولية أكبر من قبل إدارات البلديات السويدية، لان السويد بحسب تعبيرها، ملتزمة أخلاقياً تجاه الحاجات الإنسانية لهذه الفئة من الناس.

وعبرت عن أعتقادها بأن الرعاية ستكون أفضل لهؤلاء في حال تقاسم المسؤولية والنهوض بالرعاية الجماعية لهم.

جدير ذكره، أن هناك أعداداً من طالبي اللجوء الأطفال يصلون السويد بطرق غير شرعية، ويتقدمون بطلب للحصول على الإقامة فيها، دون مصاحبة الأب أو الأم، ما يُثير عطف المنظمات الإنسانية والمؤسسات السويدية عليهم، لكن بعض الحكومات المحلية ترفض أستقبالهم، لاسباب تتعلق بضعف أمكاناتها المالية.