Foto: Henrik Montgomery
Foto: Henrik Montgomery
2021-09-19

الكومبس – ستوكهولم: لمح حزب البيئة إلى إمكانية مغادرته الحكومة في حال حصل حزب الوسط على مبتغاه فيما يتعلق بمقترحاته حول الغابات وحماية الشواطئ.

وقالت الناطقة باسم الحزب، مارتا ستينيفي في مقابلة مع صحيفة يوتبوري بوستن، “نحن مستعدون دائمًا لمغادرة الحكومة إذا لم تسير السياسة في الاتجاه الصحيح”.

ويزداد الخلاف بشكل كبير بين حزب الوسط وحزب البيئة، فيما يتعلق بحماية الغابات والشواطئ.

فمن أجل أن يدعم حزب الوسط ميزانية الحكومة هذا الخريف، فقد وضع متطلبات لتعزيز الملكية في الغابة، واشترط تخفيف حماية الشواطئ بما يسهل البناء بالقرب من الشاطئ في المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة.

فيما يعتقد حزب البيئة، أن المقترحات تشكل تهديدًا لكل من متطلبات حماية الطبيعة وحق الوصول العام، مؤكداً رفضه الاستسلام بهذا الخصوص.

وأكدت مارتا ستينيفي، أن هذه القضية “مهمة للغاية” للحزب، وأضافت، “أن كل حزب هو جزء من حكومة ائتلافية يحتاج إلى النظر فيما إذا كانت التسوية إيجابية بما يكفي لقبولها، وعندما لا يحدث ذلك، فأنت بحاجة إلى اتخاذ موقف بشأنها”.

من جهتها، علقت رئيسة حزب الوسط، آني لوف في تغريدة لها على تويتر على تلك التصريحات بالقول، “ليس هذا إنذارًا نهائيًا، بل اتفاق قالت عنه رئيسة حزب البيئة، الذي يجلس حزبها في الحكومة، بإن الحزب سيحترمه وينفذه”.

وأشارت إلى وجود مفاوضات بهذا الخصوص، قائلة، ” هناك الآن مفاوضات مهمة جارية، دعونا نركز عليها”.

Related Posts