Lazyload image ...
2012-06-12

أعلن اليوم حزب الشعب Folkpartiet الليبرالي عن برنامج سياسة الحزب الخاصة بالإندماج. شرط اجتياز اختبارات في اللغة السويدية للحصول على الجنسية وإجبار طالبي العمل على قبول العروض المتاحة لهم في أي منطقة في السويد، شروط قديمة ـ جديدة جاءت ضمن 8 نقاط تضمنها البرنامج.

قناة الإذاعة السويدية الأولى P1 سألت رئيس الحزب Björklund Jan في مقابلة معه، عن هذا الإصرار على تبني اقتراحات تضع شروطا، لم تجد إلى الآن طريقها إلى أن تعتمد كسياسة حكومية. 

أعلن اليوم حزب الشعب Folkpartiet الليبرالي عن برنامج سياسة الحزب الخاصة بالإندماج. شرط اجتياز اختبارات في اللغة السويدية للحصول على الجنسية وإجبار طالبي العمل على قبول العروض المتاحة لهم في أي منطقة في السويد، شروط قديمة ـ جديدة جاءت ضمن 8 نقاط تضمنها البرنامج.
قناة الإذاعة السويدية الأولى P1 سألت رئيس الحزب Björklund Jan في مقابلة معه، عن هذا الإصرار على تبني اقتراحات تضع شروطا، لم تجد إلى الآن طريقها إلى أن تعتمد كسياسة حكومية. وكما كانت الإجابات السابقة أعاد رئيس حزب اللبيراليين التأكيد على أهمية اللغة السويدية للاندماج في المجتمع، وكرر ما هو معرف وواضح للجميع: "بدون اللغة السويدية لا يمكن الاندماج في المجتمع، ولا الحصول على عمل أو على تحصيل علمي" مؤكدا أنها اقتراحات قديمة لكن فيها الجديد ايضا.
وفي سؤال عما سيحدث في حال رفض هذه المقترحات من قبل بقية الأحزاب في الائتلاف الحكومي قال بيوركلوند "علينا أن نقدم الاقتراحات التي نحن مقتنعين بها، ولا ننتظر الموافقة الفورية والكاملة عليها"، معتقدا أن حجج الاقناع أصبحت أكثر قوة بعد حصول تغيرات على مدى العشر سنوات الأخيرة تنامت فيها مشكلة الاندماج بسبب نوعية المهاجرين التي استقبلتهم السويد مقارنة مع ما كانت تستقبله قبل 20 عاما. 
رئيس حزب الشعب أعطى أمثله مقارنة بين موجات الهجرة من إيران التي ضمت عددا كبيرا من المتعلمين وبين موجات الهجرة الأخيرة من افغانستان والصومال ودول القرن الإفريقي. مجموعات المهاجرين الحالية تأتي من دول تكون فيها المدارس والتعليم اجمالا ضعيف وهذا ما يجعل الاندماج تحديا كبيرا.
ولكن ما علاقة ذلك في تصعيب شروط الحصول على الجنسية؟ سؤال واجه به الصحفي في قناة الإذاعة السويدية الاولى ضيفه، الذي اجاب بأن "الحافز" هو ما قد يجبر الراغبين بالحصول على الجنسية السويدية بتعلم لغة البلد، مستشهدا بدول أخرى طبقت هذا القانون مثل النرويج، "لقد ساعد هذا القانون في حل مشكلة الاندماج في النرويج"
وفي سؤال استفساري عما إذا كان فعلا قد ساعد تطبيق شرط اختبار اللغة للحصول على الجنسية، في حل مشكلة الاندماج، على الرغم من مرور مدة قصيرة على إدراجه في النرويج قال بيوركلوند، "إنه يعتقد ذلك"
نقاط أخرى جاءت ضمن النقاط 8 التي حددت سياسة حزب الشعب في مجال الاندماج والتي اثيرت بالمقابلة مع رئيس حزب الشعب، منها ربط مساعدة الأبوين بتعلم اللغة. للاطلاع على المقابلة باللغة السويدية اضغط هنا