Lazyload image ...
2015-12-02

الكومبس – ستوكهولم: عبر حزب المحافظين المعارض Moderaterna عن خيبة أمله من المحادثات مع الحكومة بشأن التدابير الرامية للحد من عدد اللاجئين القادمين للسويد.

وقالت المتحدثة باسم سياسة الاندماج في حزب المحافظين Elisabeth Svantesson لراديو إيكوت “على الرغم من إعلان رئيس الوزراء ستيفان لوفين أن الحكومة ستتفاوض مع الأحزاب الأخرى حول مقترحات تعديل سياسة الهجرة واللجوء، إلا أن الحكومة في الواقع تريد من هذه المباحثات الحصول على دعم لخطها السياسي فقط.

وأضافت “من الواضح أن الحكومة لا تريد التفاوض بشكل جدي وفعلي وليست على استعداد لإجراء مناقشات حول الهجرة واللجوء، على الرغم من إبداء لوفين في وقت سابق استعداده الكامل للتباحث حول اتخاذ المزيد من الإجراءات”.

وأوضحت سفانتيسون أن الوقت قد حان الآن لمناقشة اقتراحات الحكومة حول تغيير سياسة اللجوء وتشديد إجراءات لم الشمل وتعديل قواعد منح تصاريح الإقامة، ولذلك فإنه من الضروري جداً عقد اجتماع بين الأحزاب السويدية لمعالجة هذه القضايا.

وتابعت “نحن نشعر بالقلق من أن تكون هذه المقترحات غير كافية، ونحن في الحزب قلنا دائماً أن تصريحات وخطوات لوفين هي في الاتجاه الصحيح، لكن يجب أن نرى نتائج، خاصةً وأن الوضع في البلد يتطلب اتخاذ تدابير إضافية لمعالجة أزمة تدفق اللاجئين”.

وأكدت سفانتيسون أن حزب المحافظين رحب بشدة وأكثر من مرة بإجراء محادثات مع الحكومة، وأكد منذ البداية على إيجابية الخطوات التي اتخذتها الحكومة تجاه اللاجئين، بالرغم من أن الحزب يطالب بالمزيد من تشديد سياسة اللجوء.

وكانت الحكومة قد عقدت يوم أمس اجتماعاً مع أحزاب تحالف يمين الوسط الأربعة وناقشت التدابير والمقترحات التي قدمها حزبي الاشتراكي الديمقراطي والبيئة للحد من أعداد طالبي اللجوء في السويد.

وطالب حزب المحافظين بضرورة أن تشمل المقترحات الإضافية أيضاً إيجاد طريقة لتصعيب وتشديد سبل وصول اللاجئين للسويد وذلك من خلال عدم إعطاء اللاجئين فرصة الحصول على حق تقديم طلب اللجوء.

Related Posts